رسوم الأطفال تؤكد أن الصغار ورثوا التمسك بالحقوق عن الكبار (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق

تحول المهرجان الفلسطيني الثقافي الثاني في مخيم خان دنون للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق إلى احتفالية بالتراث والمقتنيات الفلسطينية، ولم تمنع الأمسية الشعرية وحفلات الغناء الوطني آلاف الزوار من التوجه إلى معارض الفن التشكيلي والتراث ورسوم الأطفال.

وتستمر فعاليات المهرجان المقام تحت شعار "القدس عاصمة أبدية لفلسطين والثقافة العربية" حتى يوم 7 مايو/أيار الجاري، ويقام في  مخيم خان دنون الأثري (نحو 25 كلم جنوب العاصمة السورية).

مقتنيات تراثية
وقال رئيس اللجنة التنظيمية محمد جمعة إن المهرجان يؤكد على الحفاظ على الموروث الشعبي الفلسطيني ونقله من جيل إلى آخر، وأوضح للجزيرة نت أن الغاية الأساسية للمهرجان نشر ثقافة التمسك بالأرض وحق العودة باستمرار. وأضاف تلك المهمة يقوم بها الفلسطينيون في مختلف أماكن لجوئهم كفعل عفوي مقاوم لا بد من تنظيمه وتجذيره.

وتوزعت المعارض على أرجاء الخان الأثري في حين قام أصحابها بتقديم الشروح للزوار عن مكوناتها. وقال محمود جرادات أبو غصاب للجزيرة نت  إنه يتنقل من فعالية إلى أخرى حاملا معه مجموعة من المقتنيات الفلسطينية التي حملتها عائلته معها من حيفا إلى سوريا عام 1948.

مفاتيح بيوت في فلسطين (الجزيرة نت)
وأضاف "أحافظ على مفاتيح بيوتنا وأوراق الملكية والنحاسيات التي نصنع بها القهوة العربية ونقدمها لضيوفنا". وتابع "أعرض أيضا صور آبائي وملبوساتهم ومفروشات بسيطة"، مؤكدا أن هذه المقتنيات ستعود معهم إلى موطنهم مهما طال الزمان.

بدوره عرض هواش أحمد سالم مجموعة من صكوك الملكية (الطابو) لأراض تمتلكها عائلته في منطقة صفد، وقال للجزيرة نت "نريد أن نقول للعالم بأننا لن نتنازل عن أرضنا مهما كانت الضغوط والجرائم التي يرتكبها الإسرائيليون".

ثقافة المقاومة
أما الكاتب يوسف عبد العال فقال إن الأعمال الفنية المشاركة تعبير عن الهم الفلسطيني المتواصل منذ أكثر من ستة عقود، وأكد أن العامل المشترك بين الأعمال التشكيلية ورسومات الأطفال والمعروضات التراثية هو فلسطين القضية والمقاومة. وتابع أن هناك رسالة واضحة تقول باختصار "لن ننسى أرضنا".

ورأى المشرف الفني حسين حلاوة أن اللوحات التشكيلية المعروضة ترد على مقولات قادة الاحتلال الإسرائيلي بأن الكبار يموتون والصغار ينسون. وأضاف للجزيرة نت أن "كبارنا وصغارنا يعبرون عبر أعمالهم الإبداعية عن أنهم لم ولن ينسوا"، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني لديه ثقافة وحضارة وموروث عظيم يشكل جزءا أساسيا من مشروع المقاومة للعدوان الإسرائيلي.

وشملت فعاليات المهرجان حفلا فنيا للفنان السوري سميح شقير وأمسية شعرية لعدد من الشعراء الفلسطينيين، فضلا عن تكريم عدد من الأدباء والفنانين.

المصدر : الجزيرة