"النخلة أرض عربية " لوحة خط في الملح (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-طرابلس
 
احتضنت جامعة الجنان بطرابلس شمال لبنان بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي، معرضا تضمن جناحا فريدا عن التخطيط والرسم على الملح، وكذا لوحات للخط العربي لفنانين لبنانيين، إضافة إلى لوحات تضمنتها مسابقة الطلاب في الخط نظمت الشهر الماضي.
 
"تقاسم الملح" مغامرة ثلاثية لتآلف التخطيط والرسم والتصوير، وضع مشروعها الفنانان الأردني محمد بوعزيز والمصور الفرنسي جان لو دوسوفرزاك.
 
وبدأ المشروع عام 2000 بـ24 لوحة، لتبلغ حاليا خمسين لوحة عرضت في 15 مدينة فرنسية وعدد من المدن العربية خصوصا في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
وقال بوعزيز للجزيرة نت "منذ سنوات تعرفت على الفنان المصور جان لو دوسوفرزاك، واتفقنا على مشروع أسميناه تقاسم الملح تعبيرا عن الاستعداد للتعاون بكل محبة وتفان بين الأفراد والشعوب".
 
وأضاف "بحثنا عن حكم وعبارات لمفكرين عرب وأجانب، وترجمناها ثم قمت بتخطيطها على الملح، وكان جان يصورها (بمساحات الملح على شاطئ البحر الميت) من أجل توثيقها لأنها كانت عرضة للزوال بسبب الماء القريب منها، والتوثيق يضيف جمالية تجمع بين الخط العربي القديم والتصوير كفن حديث".
 
بوعزيز (يمين) ودوسوفرزاك اشتركا
في تنفيذ مشروع "تقاسم الملح" (الجزيرة نت) 
تمازج الثقافات
ومن جهته قال الفنان جان لو دوسوفرزاك في حديث للجزيرة نت "عملت مع بوعزيز على اختيار العبارات، وكان يقوم بتخطيطها على الملح، وأنا أصورها لأنها ستكون عرضة للزوال تحت تأثير الرطوبة العالية ومياه البحر، وقد خسرنا بعض اللوحات بسبب ذلك".
 
وأضاف "شكل عملنا تمازجا للثقافات، ودمجا لمظاهر ومفاهيم من مختلف المشارب في عمل واحد هو التخطيط".
 
ومن العبارات التي شكلت قاعدة لهذا المشروع "النخلة أرض عربية" و"الأصبع الجاف لا يمكن أن يلتقط الملح"، و"قل كلمتك وتحطّم.. ما أهميتك أنت.. ما أنت إلاّ معبر للآتي".
 
خط احترافي
ورغم طغيان التخطيط على الملح على المعرض فإن ذلك لم يحل دون بروز لوحات تخطيط احترافية لفنانين لبنانيين، منهم الراحل برهان كبارة، وجميل جمال، وخضر ليلى، ووليد الداية.
 
وقال عميد كلية الفنون في الجامعة اللبنانية هاشم الأيوبي للجزيرة نت إن "الجناح ضم أعمالا لنخبة من فناني طرابلس الذين تعتبر أعمالهم ذروة في الفن والجمال بمختلف أنواع الخط".
 
وفي نفس الإطار تم إعلان نتيجة مسابقة التخطيط التي أقامتها الجامعة الشهر الماضي، حيث قدم الفائزون تعليقات شفوية لأعمالهم.
 
وأشارت منسقة المعرض ثراء حداد للجزيرة نت إلى أن "المسابقة هدفت إلى تشجيع اعتماد الخط العربي في مناهج التدريس".

المصدر : الجزيرة