كشف كتاب جديد أن الرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت حاول مساعدة اليهود الأوروبيين في السر للعثور على أماكن آمنة ليعيشوا فيها خلال فترة الثلاثينيات من القرن الماضي، وذلك على عكس ما شاع عن روزفلت من أنه كان لامبالياً تجاه اليهود.

وقال الكاتب الأميركي ريتشارد برايتمن -في كتابه الجديد بعنوان "لاجئون وإنقاذ: يوميات وأوراق جيمس جي ماكدونالد"- إنه بحسب وثائق كشف عنها مؤخراً فإن الرئيس روزفلت الذي اتهم تاريخياً باللامبالاة تجاه هموم اليهود الأوروبيين كان في الواقع يعمل من وراء الكواليس لمساعدتهم.

وأوضحت صحيفة "يو أس أي توداي" الأميركية أن معلومات الكتاب -الذي شارك برايتمن في تحريره وصدر الجمعة- تستند إلى وثائق من مركز التاريخ اليهودي في نيويورك.

وكتب برايتمن أن روزفلت ساعد مهاجرين ألمانا وخصوصاً اليهود منهم على تجاوز العدد المسموح به من المهاجرين في ثلاثينيات القرن الماضي خلال قيامه بتنسيق مؤتمر دولي لمساعدة اليهود الأوروبيين.

يذكر أن فرانكلين روزفلت هو الرئيس الثاني والثلاثون للولايات المتحدة الأمريكية، وكان ينتمي إلى الحزب الديمقراطي. تولى الحكم من تاريخ 4 مارس/آذار 1933 إلى 12 أبريل/نيسان 1945.
 
وهو الرئيس الوحيد في تاريخ البلاد الذي شغل منصب الرئيس لأكثر من دورتين. وصنفه مؤرخون بأنه من أعظم ثلاثة رؤساء حكموا أميركا. وقد عاصر الحرب العالمية الثانية حيث قاد الحلفاء إلى النصر على الرغم من شلله.

المصدر : يو بي آي