يعقد الصندوق العربي للثقافة والفنون برئاسة غسان سلامة أول اجتماع له في القاهرة خلال الفترة بين 21 و23 مايو/أيار الجاري يختتم بمؤتمر صحفي للإعلان عن إطلاق مبادرة لدعم الأفلام الوثائقية العربية.
 
وقالت المديرة التنفيذية للصندوق الروائية الأردنية فيروز التميمي في بيان إنه من المقرر أن يلتقي رئيس مجلس أمناء الصندوق بالأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لمناقشة أوجه التعاون بين الصندوق وبين مؤسسات الجامعة العربية.
 
ويعد الصندوق مؤسسة عربية مستقلة غير ربحية انطلق عام 2007 ويسعى إلى توفير دعم إستراتيجي للثقافة والفنون في العالم العربي عبر توفير آلية تمويل مستدامة للأفراد والمؤسسات الثقافية والفنية والمساهمة في تيسير التبادل الثقافي عبر المنطقة العربية.
 
وأطلق الصندوق في أبريل/نيسان الماضي دعوته السنوية الثالثة لتقديم المنح الإنتاجية للأفراد والمؤسسات المعنية بالإبداع الأدبي والفني في العالم العربي بعدما دعم حوالي 80 مشروعا خلال العامين الماضيين بما يقارب 1.5 مليون دولار.
 
ودعا الصندوق العاملين في مجال الثقافة والفنون أفرادا ومؤسسات إلى التقدم بطلبات لدعم برامجهم ومشاريعهم الفنية والثقافية في مجالات السينما والفنون البصرية والأدب والمسرح والرقص والموسيقى حيث يستمر استقبال الطلبات حتى نهاية أغسطس/آب القادم.
 
فكرة الصندوق
وبدأت فكرة تأسيس الصندوق عام 2004 بمبادرة من مؤسسة "المورد الثقافي" بالقاهرة بالتعاون مع ما يزيد عن 40 مؤسسة ومنظمة ثقافية وأفراد وجهات مانحة، وتم تسجيل الصندوق العربي للثقافة والفنون في سويسرا ويعمل في المنطقة العربية عبر مكتب إقليمي له في العاصمة الأردنية عمان.
 
ويضم مجلس أمناء الصندوق شخصيات ثقافية وناشطين عربا بارزين من مصر والأردن والمغرب والجزائر وفلسطين والإمارات ولبنان والبحرين.
 
وتضم هيئة اختيار الحاصلين على المنح شخصيات ثقافية وفنية بينها علي أبو شادي وجمال الغيطاني وقاسم حداد وإبراهيم العريس وعبده وازن وأمجد ناصر ومنحة البطراوي والموسيقار فتحي سلامة والمنتجة ماريان خوري.
 
منح
وفاز بمنح الصندوق لعام 2007 وقيمة كل منها نصف مليون دولار السينمائي الفلسطيني إيليا سليمان لفيلمه "الزمن الباقي" وهو الممثل العربي الوحيد في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي الدولي المنعقد حاليا, والسينمائي المصري تامر السعيد وفرقتا "مسرح ليش" السورية و"أبعاد" المغربية، واللبناني روجيه عساف، ومؤسسة الكمنجاتي الفلسطينية، ومركز المصطبة للموسيقى الشعبية، والمركز المصري للثقافة والفنون.
 
وفي عام 2008 منح الدعم للفلسطينيين ليانة بدر وعلياء أرصغلي وعلاء حليحل وللمصريين هالة لطفي وسمير عبد الله، ومركز سينما وذاكرة الجزائري، ومنظمة التجمع الثقافي العراقية، والهيئة الملكية للأفلام بالأردن، والسوداني صلاح المر، والمسرح الوطني الفلسطيني، والاتحاد العام للفنانين التشكيليين السودانيين، ومجلة أبابيل السورية ومؤسسة غسان كنفاني الثقافية بلبنان.

المصدر : الألمانية