يوسف إسلام واجه صعوبات بيروقراطية في زيارته الحالية للولايات المتحدة (الأوروبية)

أقام المغني البريطاني الشهير يوسف إسلام ثاني حفل موسيقي له في الولايات المتحدة خلال 33 عاما، ممتعا 400 من محبيه بأغان كلاسيكية قدمها أيام شبابه عندما كان يعرف باسم كات ستيفنز.

وأحيى يوسف (60 عاما) الحفل على مدار ساعة قدم خلالها أغاني حققت نجاحا مثل "قطار السلام" و"عالم متوحش" و"أين يلعب الأطفال" وكذلك مختارات من ألبومه الجديد "مغني الطريق".

وظهر إسلام في العرض أول أمس الاثنين بملامح أستاذ جامعي بلحية رمادية وقميص متعدد الألوان وسترة بدون أكمام وهو يضع نظارة طبية. وقد أشاع المغني جوا من المرح خلال عرضه.

وقال في البداية "أراهن أنكم اعتقدتم أننا لن نستطيع فعلها أبدا"، وهو ما أوضحه لاحقا بأنه كان يشير إلى ترحيله عن الولايات المتحدة عام 2004 بعدما أدرج اسمه على قائمة ترقب الوصول التي وضعت لإبعاد المشتبه في أنهم إرهابيون.

وواجه يوسف إسلام صعوبات بيروقراطية في زيارته الحالية للولايات المتحدة وأجبرته تأشيرة عمل غير محددة حصل عليها على إلغاء عرض كان مخططا له في 3 مايو/أيار في نيويورك وبالتالي أصبحت لوس أنجلوس هي مسرح حفلته الوحيدة في الولايات المتحدة.

ودخل يوسف الذي اعتنق الإسلام عام 1977 وتخلى عن كونه نجما لموسيقى البوب في صراع مع السلطات التي ادعت أنه يدعم مؤسسات خيرية ترسل في نهاية المطاف أموالا إلى جماعات تصفها بأنها إرهابية.

لكن يوسف أنكر تلك الاتهامات وانتقد مرارا ما يسمى بالإرهاب وعاد منذ ذلك الحين إلى الولايات المتحدة في مناسبات مختلفة.

المصدر : رويترز