معرض تونس للكتاب يحتفي بالقدس عاصمة للثقافة العربية
آخر تحديث: 2009/4/29 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/29 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/5 هـ

معرض تونس للكتاب يحتفي بالقدس عاصمة للثقافة العربية

 اقبال واسع على الجناح الفلسطيني بالمعرض (الجزيرة  نت)


خميس بن بريك-تونس
 
احتفى معرض تونس الدولي للكتاب أمس الثلاثاء بإعلان القدس عاصمة للثقافة العربية للعام 2009، وذلك بتدشين معرض فني متنوع وتنظيم لقاء فكري توج بأمسية شعرية أحياها لفيف من الشعراء.
 
ويضم المعرض الخاص بمدينة القدس ألبوم صور عن المسجد الأقصى وبعض المخطوطات الإسلامية والكتب، كما احتضن نماذج للأزياء التقليدية ومعرضا للفن التشكيلي، وصور الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.
 
وأكدت مديرة مركز التراث الفلسطيني لتوثيق وإحياء التراث في بيت لحم مها سقا أن الجناح المخصص للاحتفال بالتراث الفلسطيني شهد إقبالا كبيرا من الزوار خاصة من الطلبة والجامعيين.
 
وأضافت أن الهدف من  المعرض إبراز التراث الفلسطيني الأصيل، والثقافة الفلسطينية التاريخية وإظهار تمسك الفلسطينيين بهويتهم التي يحاول العدو الصهيوني طمسها بأهدافه الاستعمارية".
 
حلم العودة
وعن اللوحات التي ضمها المعرض قال الرئيس السابق لرابطة التشكيليين الفلسطينيين الفنان التشكيلي طالب دويك إن "أغلب هذه اللوحات تروي حلم العودة إلى الأرض الفلسطينية أرض الآباء والأجداد، وهي تكريم للمقاومة الباسلة التي أظهرتها المرأة عبر السنين في وجه العدو الصهيوني الغاشم".
 
وتجسد لوحة كبيرة "مفتاح العودة" يحمله الفلسطينيون بأياديهم وهم متجهون إلى مدينة القدس التي جسمها الفنان في شكل دائري يشبه القمر المنير الذي يرمز إلى الأمل والانفراج، حسب تعبير دويك.
 
وتظهر في هذا المعرض الذي حمل عنوان "شموخ" لوحة أخرى لا تقل إشعاعا لهذا الفنان الذي رسمت مخيلته صورة امرأة فلسطينية مربوطة اليد من الوراء، لكنها تبدو على شكل شجرة زيتون "لا يمكن اقتلاعها من جذورها"، كما يقول هذا الرسام.
 
أمسية شعرية تحتفي بالقدس وبمحمود درويش
(الجزيرة نت) 
تاريخ
وتناول المحاضرون في المعرض منزلة القدس من خلال بعض المؤلفات والكتاب الذين أرخوا للتراث الفلسطيني وأسهموا في الحفاظ على الثقافة الفلسطينية وهويتها، كما قام أستاذ التاريخ الفلسطيني نظمي الجعبة بتقديم لأهم المراحل التاريخية التي عاشتها مدينة القدس.

وتواصل تأبين محمود درويش في بقية فعاليات المعرض من خلال ندوة فكرية تناولت محور "القدس عبر الأدب والتاريخ"، حاضر فيها عدة كتاب فلسطينيين مثل وليد أبو بكر ومحمود شقير حول نماذج بعض الروايات.
 
واختتم الاحتفاء الثقافي بالقدس بأمسة شعرية شارك فيها عدد من الشعراء التونسيين والعرب ألقوا مقتطفات من أشعارهم  تشيد بالمقاومة وتؤكد عروبة فلسطين، كما رثوا في بعض من قصائدهم الشاعر محمود درويش.
المصدر : الجزيرة

التعليقات