كبار رجال الدولة اللبنانية شاركوا في الاحتفال (الفرنسية)

احتفلت العاصمة اللبنانية بيروت اليوم السبت بإعلانها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) عاصمة عالمية للكتاب للعام 2009 في احتفال رسمي حضره كبار رجال الدولة.
 
وبهذا الإعلان الذي أطلق في قصر اليونيسكو في بيروت اليوم تصبح العاصمة اللبنانية أول عاصمة عربية تحظى بهذا اللقب وثاني مدينة عربية بعد مدينة الإسكندرية المصرية.
 
وشارك في الاحتفال الرئيس اللبناني ميشال سليمان، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة، وعدد من الوزراء والنواب إضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي حضر إلى بيروت لهذا الغرض.
 
وتخلل الاحتفال إضافة إلى الكلمات أناشيد تمجد بيروت وقراءة لأبرز كتابات الشاعر الراحل جبران خليل جبران.
 
استحقاق
وعبر الرئيس سليمان عن شكره لمنظمة اليونيسكو لاختيارها بيروت، معتبرا ذلك "مسؤولية ملحة لتطوير صناعة الكتاب ونشره وسط الحداثة التي تجتاح وسائلها المرئية والمسموعة".
 
وأشار إلى أن مجلس الوزراء خص هذا الحدث بما يحتاجه من موازنة ودعم، "لأن نجاح هذه السنة هو مسؤولية كل لبنان وجميع السلطات والقيادات وهيئات المجتمع المدني التي نعول عليها كثيرا في كل ما يتعلق بالنهوض بالوطن".
 
عمرو موسى يلقي كلمة بالمناسبة (الفرنسية)
تدعيم
ومن أهداف إعلان بيروت عاصمة عالمية للكتاب دعم قطاع الكتاب في لبنان وتبني مقاربة متنوعة نحو الثقافة من خلال التعريف بالإرث الثقافي وإثرائه وكذلك رعاية مناسبات أدبية وفكرية تعبر عن الانفتاح على الحضارات العالمية.
 
وحسب البرنامج الذي وزع في كتيب فإن أكثر من مائة عمل فني وثقافي ستستضيفها العاصمة اللبنانية خلال عام.

وتضم بيروت 360 دارا لنشر الكتاب ما يعد رقما كبيرا قياسا إلى حجم المدينة الصغيرة وتوجد معارض شهرية كبرى للكتاب فضلا عن المعارض الدائمة طيلة أيام السنة.
 
وأطلقت في مقر منظمة اليونيسكو في باريس أمس الجمعة فعاليات اختيار بيروت عاصمة عالمية للكتاب في احتفال تحدث فيه الأمين العام للمنظمة كاتشيروا ماتسورا ووزير الثقافة اللبناني تمام سلام.
 
ونافست بيروت عدة مدن في نيل هذا اللقب منها مدن في تايلند وروسيا وجنوب أفريقيا.
 
الفكرة
وتعود فكرة إعلان عاصمة دولية للكتاب إلى العام 1996 حين أعلن اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف، لكن هذه الفكرة لم توضع موضع التنفيذ إلا في العام 2001 حين أعلنت مدريد عاصمة عالمية للكتاب ثم الإسكندرية في العام 2002 واستمرت الأمور على هذا المنوال إلى العام الماضي حيث كانت أمستردام عاصمة عالمية للكتاب.

المصدر : الألمانية