المسرحية كتبت ردا على الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن
 
تواصل عرض مسرحية "سبعة أطفال يهود" للكاتبة المسرحية البريطانية كاريل تشرشل التي كتبتها لجمع أموال لتأمين مساعدات طبية للفلسطينيين في قطاع غزة بعد أن لاقت انتقادات شديدة من مجلس نواب اليهود البريطانيين.

وعرضت المسرحية مساء أمس في مدينة برايتون التي تسكنها جالية يهودية كبيرة بعد أن عرضت بالعاصمة لندن فيما رفضت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي بثا إذاعيا لنسخة من المسرحية بدعوى عدم حياد المسرحية.

وتدور أحداث المسرحية التي تسببت في عاصفة جدل ببريطانيا حول قصة عائلة يهودية تمر بمراحل زمنية مختلفة بدءاً من المحرقة النازية مرورا بوصول المستوطنين اليهود إلى فلسطين، ثم حرب الأيام الستة 1967، وأخيراً الحرب في غزة، حيث يقوم أفراد العائلة خلال مشاهد المسرحية السبعة بمناقشة ما ينبغي أن يعلمه الأطفال أو لا يعلموه.

وكتبت المسرحية ردا على الحرب المأساوية الأخيرة في غزة لتؤكد قدرة المسرح على الاستجابة بسرعة أكبر من أي شكل من أشكال الفن على السياسة العالمية، في حين أن العرض يوضح كيف أن الأطفال الإسرائيليين يخضعون لسيل من المعلومات المتناقضة حول الماضي والحاضر.

وقال متحدث باسم مجلس النواب اليهودي البريطاني، إن "المسرحية تجاوزت الحدود في الخطاب السياسي، رغم أننا كنا نعرف أنها ستكون مناهضة لإسرائيل بسبب أن المؤلفة تشرشل مناصرة لحملة التضامن البريطانية مع فلسطين".

وتساءلت تشرشل -في رسالة نشرتها صحيفة الإندبندنت ردا على الاتهامات الموجهة إليها بمعاداتها للسامية- عما إن كان هناك شيء جديد في وصف منتقدي إسرائيل بمعاداة السامية، وقالت إنه ينبغي أن نكون قادرين على الاختلاف في وجهات النظر دون توجيه مثل هذه الاتهامات.

ويقول مقطع من المسرحية:
"أخبروها أنهم سوف يلقوننا بالبحر
وأقول لها لن نكف عن قتلهم.
أقول لها إنها الأرض التي منحها الله لنا, أقول لها إننا المقاتَلون.
لا أقول لها عن طوابير الفلسطينيين عند نقاط التفتيش, أقول لها إنها لا تستطيع مشاهدة الأخبار.
أخبرها أنهم إرهابيون.
أخبرها أنني ضحكت عندما رأيت القتلى من رجال الشرطة، أخبرها أنهم حيوانات.
العالم يكرهنا.. أخبرها أننا شعب الله المختار".

دايسون قالت إن المسرحية تكشف ما يقوم به الصهاينة من تشويه للحقائق (الجزيرة نت)
واعتبرت الممثلة اليهودية كاتي دايسون مشاركتها في المسرحية تجربة مثيرة وقريبة إلى قلبها بعد أن زارت فلسطين مرتين. وقالت في تصريح للجزيرة نت إنها شاهدت عن كثب -أثناء الزيارتين- عذابات الفلسطينيين على أيدي الجيش الإسرائيلي والمستوطنين.

وأوضحت أن وقائع المسرحية تدور بإعطاء أمثلة قوية على ما يقوم به الصهاينة من تشويه للحقائق  بصورة متزايدة، كما أنها تطعن في اعتقاد أرض الميعاد وتوحي بأنها الأرض التي أخذت بطريقة غير شرعية من الفلسطينيين، مشيرة إلى أنه ليس من المستغرب أن تتعرض المسرحية لقدر كبير من النقد من اللوبي الصهيوني.

أما الممثلة دي إنجفورد فقالت للجزيرة نت إن دورها في المسرحية جعلها تكتشف كم هو قليل ما تعرفه عن الوضع الحقيقي في الشرق الأوسط كما أنها باتت تدرك أن هناك كثيرين في بريطانيا لا يزالون لا يدركون تماما حقيقة ما يحدث هناك.

وأضافت أن مسرحية "سبعة أطفال يهود" كشفت الانقسام في إسرائيل وأثارت القضية التي ساعدت على إبقاء الوضع في غزة مسيطرا على أذهان الناس.

المصدر : الجزيرة