عبد الباري عطوان يروي حياته من المخيم إلى الصفحة الأولى
آخر تحديث: 2009/3/19 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/19 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/23 هـ

عبد الباري عطوان يروي حياته من المخيم إلى الصفحة الأولى

صدر مؤخرا في بريطانيا كتاب للصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان يروي فيه مسار حياته من أحد مخيمات اللاجئين في قطاع غزة إلى أن أصبح وجها لامعا في المشهد الإعلامي العربي والعالمي.

وتحمل المذكرات التي صدرت باللغة الإنجليزية عن دار الساقي عنوان "وطن من كلمات.. رحلة من مخيم اللاجئين إلى الصفحة الأولى". وقد استوحى الناشر العنوان من إحدى قصائد الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

ويقول عطوان (59 عاما) وهو رئيس تحرير صحيفة "القدس العربي" الصادرة في لندن إن الكتاب "رحلة حافلة بالكثير من المفاجآت" تبدأ من نشأته في مخيم للاجئين في ظروف قاسية قبل أن يضطر لمغادرة قطاع غزة في ربيعه السابع عشر.

وتسرد المذكرات محطات بارزة من حياة الكاتب الشخصية والمهنية، وخاصة تلك التي كان لها وقع خاص في نفسه وساهمت في سطوع نجمه في الوسط الصحفي عربيا وعالميا.

ولا يعتبر المؤلف مذكراته مجرد سيرة ذاتية ضيقة، بل يتصورها أمثولة لرحلة شعب بكامله بحثا عن الحرية والاستقلال والعيش الكريم على غرار باقي شعوب العالم.

ويعتزم عطوان إصدار نسخة عربية من مذكراته في وقت لاحق ستكون مختلفة نسبيا عن النسخة الإنجليزية بحكم أنها ستكون موجهة في المقام الأول إلى الجمهور العربي.

المصدر : الجزيرة