بيان الحملة (الجزيرة نت)
أعلنت الحملة الأهلية لاحتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية عام 2009 عن إطلاق جائزة للقدس من شقين، أحدهما للبحث العلمي والآخر للآداب.

وتشترط الحملة في الجانب العلمي أن تكون البحوث المختصة بمدينة القدس ضمن مجالات العلوم الإنسانية والاجتماعية والدينية والآثار والمعمار والاقتصاد، ويشترط أن تقدم إضافة جديدة في مجالات الدراسات المتعلقة بالقدس.

أما الأعمال الأدبية فتتضمن مجالات الشعر والرواية والدراسات النقدية، ويشترط فيها أن تعالج القضية الفلسطينية، وخصوصا الجوانب المتعلقة بالقدس.

وقالت الحملة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إنها تسعى لأن تكون القدس عاصمة للوعي والفكر على امتداد العالم العربي.

كما تسعى الحملة عبر الجائزة إلى إحداث تحرك علمي وأدبي يترجم رمزية المدينة ومكانتها في العالمين العربي والإسلامي، إضافة إلى نشر الوعي بشؤونها وآلامها.

المصدر : الجزيرة