تمثال "الراقصة الصغيرة ذات الأربعة عشر ربيعا" يعود صنعه إلى عام 1879 (رويترز)

بيع تمثال نادر لراقصة باليه شابة من صنع الفنان الفرنسي الانطباعي إدغار ديغاس بمبلغ قياسي بلغ 18.8 مليون دولار وهو رقم قياسي للفنان نفسه.

وقالت دار مزادات سوثبي إن تمثال "الراقصة الصغيرة ذات الأربعة عشر ربيعا" واحد من بضعة تماثيل مصنوعة من البرونز للفنان لا تزال في أيد خاصة وبيع إلى مشتر آسيوي فرد وكان من المتوقع أن يباع بنحو 12 مليون جنيه إسترليني.

وتقول دار مزادات سوثبي إن الرقم القياسي السابق لتمثال للفنان ديغاس كان 12.3 مليون دولار وسجل في فرع سوثبي في نيويورك عام 1999.

والقطعة كانت جزءا من مزاد في مقر سوثبي في لندن للأعمال الفنية الانطباعية والحديثة والتي حققت إجمالا 32.6 مليون جنيه إسترليني مقارنة بتوقعات ما قبل البيع بتحقيق ما بين 40.6 و 55.6 مليون جنيه إسترليني.

والمزاد الذي يحظى بمراقبة عن كثب في عالم الفن بحثا عن علامات على آثار الأزمة المالية العالمية يؤكد وجهات نظر الخبراء بأن الأشياء النادرة جدا تستمر قيمتها في الارتفاع بصورة جيدة ولكن بشكل عام فإن السوق راكد.

وصنع ديغاس شكلا لفتاة والذي يرجع للفترة بين عامي 1879 و1881 في الأساس من الشمع باستخدام أسلاك لهيكل الجسم وألبس ديغاس الشكل حريرا حقيقيا وقطعا من قماش التل والشاش وشعرا مستعارا.

وعثر على التمثال وهو الوحيد الذي عرض في الفترة التي عاشها الفنان في مرسم ديغاس بعد موته عام 1917 وكسي بالبرونز عام 1922.

المصدر : رويترز