جوائز الأوسكار تنتظر أصحابها في احتفال هوليود اليوم (الفرنسية-أرشيف)

ينطلق اليوم الأحد في هوليود حفل توزيع جوائز الأوسكار الواحد والثمانين الذي تنظمه أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية والتي تعد أرفع جوائز في عالم السينما، وذلك بعد ثلاثة شهور من إعلان جوائز النقاد والمتفرجين وصناعة السينما.
 
ورغم اختيار نجوم الكوميديا مثل جون ستيوارت وكريس روك لتقديم الحفل في السنوات الأخيرة، فإن نسبة المشاهدة التلفزيونية للحفل تراجعت بل سجلت أدنى مستوياتها العام الماضي عندما بلغت 32 مليون مشاهد مقارنة مع 40 مليونا عام 2007.

ووقع اختيار أكاديمية الفنون والعلوم العام الحالي على المنتجين الموسيقيين بيل كوندون ولورنس مارك والممثل هيو جاكمان لتقديم الحفل على أمل وقف التراجع في عدد المشاهدين خاصة بعد أن أذهل جاكمان المتفرجين بأدائه عندما قدم حفل جوائز توني المسرحية، لكن الثلاثة التزموا الصمت تجاه خططهم للحفل.
 
تنافس
وبعد أن فاز بجوائز الممثلين والنقاد المنتجين والكتاب من المتوقع بشكل كبير أن يحصد فيلم "المليونير المتشرد" جائزة أوسكار لأفضل فيلم متغلبا على فيلم "ميلك" الذي يقوم بطولته النجم شون بين، وفيلم "حالة بنجامين باتون" الذي يقوم ببطولته النجم براد بيت.
 
ويدور فيلم "المليونير المتشرد" حول شاب هندي فقير يشارك في برنامج مسابقات تلفزيوني من أجل كسب المال والحب.
 
أما فيلم "ميلك" فيروي قصة الناشط هارفي ميلك المدافع عن حقوق المثليين، في حين يتحدث فيلم "حالة بنجامين باتون" عن رجل يولد مسنا ويعود بحياته للوراء إلى أن يموت وهو رضيع.

والفيلمان الآخران المرشحان لأوسكار أفضل فيلم هما "فروست نيكسون" و"القارئ" الذي تقوم ببطولته النجمة كيت وينسليت.
 
ويبدو أن السباق على جائزة أوسكار لأفضل ممثل اقتصر على بطل فيلم "المصارع" وميكي روركي.

أما وينسليت مرشحة لجائزة أفضل ممثلة وتشير التوقعات إلى تقدمها على ميريل ستريب التي تقوم بدور راهبة، فتشكك في وقوع انتهاكات جنسية في مدرسة كاثوليكية في فيلم "الشك".
 
ويقول النقاد إن السباق على جائزة أفضل ممثلة مساعدة سيكون شرسا بين بينيلوبي كروز عن دورها في فيلم "فيكي كريستينا برشلونة"، وماريسا تومي عن دورها في فيلم "المصارع" وتاراجي هنسون عن دورها في "حالة بنجامين باتون" وفيولا ديفيز وأمي أدامز عن دوريهما في فيلم "الشك".
 
أما خبراء الموضة فسيحرصون على متابعة ثياب نجمات السينما، ورغم أن الخبراء يقولون إن الأزمة الاقتصادية العالمية ستجعل النجمات تخففن من أزيائهن فإنهم يضيفون أن البريق لن يغيب عن كل الأزياء.

المصدر : رويترز