اكتسح فيلم الرسوم المتحركة "الأميرة والضفدع" صدارة إيرادات الأفلام السينما في أميركا الشمالية بتحقيقه 25 مليون دولار خلال ثلاثة أيام.
 
والفيلم يحكي قصة الأميرة تيانا والأمير الضفدع الذي يستميت ليعود إلى شكله البشري مرة أخرى.
 
والفيلم من إخراج رون كليمنتس وجون مسكر، وأدى الأصوات أنيكا نوني روز وبرونو كامبوس وكيث ديفد وجنيفر كودي.
 
وتراجع فيلم "البعد الآخر" الذي أخرجه لي هانكوك إلى المركز الثاني، محققا 15.5 مليون دولار وبإيرادات إجمالية قدرها 150.2 مليونا.
 
ويحكي الفيلم قصة شاب فقير لم يتلق قدرا كافيا من التعليم ينضم إلى أحد برامج كرة القدم الأميركية، حيث يبدأ في تحقيق مستقبل أكاديمي ورياضي ناجح بدوري كرة القدم الأميركية.
 
وحل في المركز الثالث الفيلم الجديد "رجل لا يقهر" بحصوله على 9.1 ملايين دولار خلال ثلاثة أيام، وهو من إخراج كلينت إيستوود وبطولة مورغان فريمان ومات ديمون ومات ستيرن وباتريك موفوكينغ.

ويدور حول نيلسون مانديلا المنتخب حديثا آنذاك ونجاحه في توحيد القوى مع قائد منتخب فريق جنوب أفريقيا للريغبي عام 1995 للمساعدة في توحيد البلاد المقسمة عرقيا واقتصاديا في أعقاب التمييز العنصري.

ومن المركز الثاني إلى الرابع هبط فيلم "الفجر الكاذب" بتحقيقه 8 ملايين دولار، ليصل إجمالي إيراداته منذ بدء عرضه إلى 267.4 مليونا.

ويتناول الفيلم قصة بيلا سوان التي تشفى من هجوم لمصاص دماء كاد يودي بحياتها، وتستمر الأحداث مظهرة تعرضها لمخاطر عدة. والفيلم من إخراج كريس ويتز وبطولة كريستين ستيوارت وروبرت باترسون وبيلي بيرك وآنا كندريك.
 
وحل في المركز الخامس فيلم "ترنيمة عيد الميلاد" الذي حصل على 6.9 ملايين دولار، ليصل إجمالي إيراداته منذ بدء عرضه 124.5 مليونا.
 
وتدور أحداث الفيلم حول رجل عجوز بخيل قاسي القلب تحيط به أشباح عيد الميلاد في الماضي والحاضر والمستقبل، وتسعى لإدخال العطف إلى قلبه. والفيلم من إخراج روبرت زيميكس وبطولة جيم كاري وستيف فالنتاين وداريل سابارا ورون بوتيتا.

المصدر : رويترز