الشيخ القرضاوي يتوسط منتج الفيلم باري أوسبورن (يمين) ورئيس مؤسسة النور أحمد الهاشمي   (الجزيرة)

المحفوظ الكرطيط-الدوحة

أعلنت مجموعة استثمارية قطرية في مجال الإنتاج التلفزيوني والسينمائي عزمها إنتاج فيلم عالمي عن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام واختارت منتجا عالميا للإشراف على ذلك العمل الفني الذي يسعى للتعريف بالإسلام ورسوله دوليا ولتصحيح صورته في أذهان الجمهور الغربي.
 
وقد رصدت مجموعة النور القابضة القطرية لإنتاج الفيلم مبلغا أوليا قدره 150 مليون دولار أميركي، كما اختارت المنتج العالمي باري أوسبورن الذي أنتج فيلمي "ملك الخواتم" و"ماتريكس".
 
وعهدت المجموعة إلى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي بمهمة الإشراف على الأبحاث التمهيدية للفيلم وتقديم الاستشارات الدينية والتاريخية إلى منتج الفيلم ومخرجه.
 
وبدأت مجموعة النور في المشاورات مع أستوديوهات الإنتاج وشركات التوزيع في الولايات المتحدة وبريطانيا، متوقعة أن يحقق هذا الفيلم الذي سيبدأ تصويره في عام 2011، النجاح التجاري المرجو.
 
وقال رئيس مجموعة النور أحمد الهاشمي -في لقاء صحفي بالدوحة الأحد- إنه يتوقع أن يكون النص النهائي للفيلم جاهزا في عام 2010 بعد البحث والاستشارات والتعامل مع جميع المقترحات التي ستقدم للمجموعة.
 
وأوضح أن الفيلم سيكون باللغة الإنجليزية وسيمثل فيه مسلمون ناطقون باللغة الإنجليزية لأن ذلك العمل الفني سيكون موجها لكافة المتحدثين بتلك اللغة العالمية من المسلمين وغير المسلمين بهدف التعريف بالإسلام ورسوله على نطاق واسع.
 
وقد أقر المنتج أوسبورن بأن إنجاز هذا الفيلم ليس بالعمل الهين وتوقع أن تكون هناك تحديات في طريق الفيلم، ومنها أنه لا يمكن تشخيص أو تجسيد شخصية الرسول محمد، لكنه أكد عزمه خوض هذا التحدي قائلا "لا نريد تشخيص الرسول محمد، ولكننا نستطيع أن نروي قصته بشكل مقنع وممتع".
 
وأوضح أوسبورن -في رد على سؤال للجزيرة نت- أنه سيفكر مع أطراف أخرى في سبل معالجة مسألة عدم تشخيص الرسول الكريم من خلال ما توفره صناعة السينما من إمكانات فنية وإخراجية.
 
الشيخ القرضاوي أكد أن الفيلم ذو أهداف تخدم الإسلام (الجزيرة)
وخلال اللقاء الصحفي شدد الشيخ القرضاوي على أهمية الفيلم الذي أطلقته مجموعة النور من أجل إبراز الرسالة المحمدية بأبعادها الكونية ومضامينها الحضارية والسلمية ولتصحيح الصورة الخاطئة التي أصبحت متداولة في الغرب عن الإسلام والمسلمين.
 
وقال القرضاوي إنه لا يتوقع أن ترتفع بعض الأصوات من صفوف المسلمين للتعبير عن رفضها لإنتاج هذا الفيلم بحجج اللغة أو اختيار الممثلين أو لجوانب أخرى لهذا العمل، مؤكدا أن هذا المشروع ذو أهداف تخدم الإسلام.
 
وكانت مجموعة النور القابضة للإنتاج التلفزيوني والسينمائي -التي تسعى للاستثمار في القطاع الفني وفق رؤية عالمية تنطلق من أرضية تحترم القيم المشتركة- قد أعلنت عن نفسها في مؤتمر صحفي بالدوحة الجمعة.

وقال رئيس المجموعة الهاشمي إن هذه المجموعة القطرية التي تتخذ من الدوحة مقرا لها تطمح لأن تكون رائدة في مجال الإنتاج السينمائي والتلفزيوني.





المصدر : الجزيرة