اختتمت في العاصمة الطاجيكية دوشانبيه أمس أعمال مؤتمر دولي عن الإمام أبي حنيفة النعمان بمشاركة عالمية واسعة. وحضر الفعاليات نحو ثلاثمائة عالم من 45 دولة.

وانعقد المؤتمر في طاجيكستان تحت شعار "أثر الإمام أبي حنيفة في حوار الحضارات". وتلخصت رسالة المؤتمر بأن الحوار هو الوسيلة لعيش الشعوب بدل الحروب.

وذكّر العلماء المشاركون بأفكار الإمام الداعية إلى التسامح بين الأديان ونبذ العنف. واعتبر بعض المشاركين أن أهمية المؤتمر تنبع من كون أن العالم الآن بأشد الحاجة إلى أفكار أبي حنيفة التي تعبر عن الاعتدال والفكر الوسطي.

ويأتي هذا المؤتمر في إطار نشاطات استمرت على مدى عام كامل، حيث أحيت طاجيكستان الذكرى الألف وثلاثمائة وعشرة لميلاد الإمام أبي حنيفة من خلال فعاليات أطلق عليها اسم عام الإمام الأعظم أبي حنيفة.
 
يُذكر أن الإمام أبا حنيفة كان قد ولد بالكوفة سنة 80 من الهجرة في عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان. وتوفى في بغداد سنة 150 هجرية ودفن فيها. وعرض عليه الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور تولي القضاء لكن الإمام رفض.

المصدر : الجزيرة