دور نشر تمثل 25 دولة تشارك في المعرض(الجزيرة نت-أرشيف)
نفى محافظ المعرض الدولي للكتاب بالجزائر إسماعيل أمزيان، أن يكون قد مارس أي نوع من الرقابة على الكتب التي ستعرض في المعرض، قائلا إن ما حدث هو "انتقاء وليس رقابة، لأنني ناشر بالدرجة الأولى، وأنا مع حرية التعبير".
 
وأوضح أمزيان في مؤتمر صحفي اليوم، أن الكتب التي تم منعها هي تلك التي تتصادم مع الأخلاق والقانون ومبادئ المجتمع والدولة مؤكدا في الوقت نفسه عدم تعرض أي من الكتب الجزائرية للمنع.
 
وكشف أمزيان عن مشاركة 488 ناشرا جزائريا وأجنبيا في الدورة الرابعة عشرة للملتقى الذي ستنطلق فعالياته الثلاثاء المقبل.
 
وأوضح أن 343 ناشرا أجنبيا من 25 دولة سيشاركون في اللقاء، وأضاف أن 145 ناشرا جزائريا، سيشاركون بدورهم في المعرض الذي سينظم تحت شعار "الكتاب سلطان".
 
وقلل أمزيان من حجم وأهمية المشاكل التي واجهت هذه الدورة السابقة قائلا إن أبرز تلك المشاكل تتعلق بوصول الكتب إلى الجزائر بسبب عدم وجود خط بحري مباشر بين الجزائر وعدد من الدول العربية مثلما هو الشأن بالنسبة لمصر التي بقيت 15 حاوية لها في ميناء مالطا شهرا كاملا.

المصدر : الألمانية