حركة شعراء العالم تدين مجزرة غزة وتندد بتواطؤ أميركا
آخر تحديث: 2009/1/9 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/9 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/13 هـ

حركة شعراء العالم تدين مجزرة غزة وتندد بتواطؤ أميركا

حركة شعراء العالم: ما يجري في غزة "مجزرة فظيعة" (الجزيرة نت)

حسين جلعاد
 
أدانت "حركة شعراء العالم" العدوان الإسرائيلي على غزة الذي دخل أسبوعه الثاني وأوقع مئات الشهداء وآلاف الجرحى الفلسطينيين بينهم أطفال ونساء.
 
ووصفت الحركة التي تضم في عضويتها خمسة آلاف شاعر من كافة أنحاء العالم ما يقوم به الجيش الإسرائيلي بأنه "مجزرة فظيعة" تجري "بتواطؤ" من الولايات المتحدة.
 
وقالت الحركة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن الصمت حيال ما يجري في قطاع غزة يعتبر تواطؤا، داعية أعضاءها ومثقفي العالم إلى التصدي لذلك بالكلمة الملتزمة.
 
وأضاف بيان الحركة التي يترأسها الشاعر التشيلي لويس أرياس مانسو "إن ما حدث في هذه الرقعة من كوكبنا يعد مجزرة فظيعة بتغطية وتواطؤ من الإمبراطورية الأميركية والأمم المتحالفة مع الطرف الأكثر نفوذا وغطرسة في الكوكب".
 
ودعا البيان شعراء العالم إلى "التّظاهر بقوة الكلمة، على نحو شعري وإدانة هذا الاعتداء على الحياة". وقالت الحركة التي تتخذ من تشيلي مقرا لها "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الجرائم التي ترتكب كل يوم باسم الحرية، سنرفع أصواتنا سيفا من الضوء وسنرعب الجبان. من أجل هذا سنصنع من الكلمات أسلحة لم يعرفها المجرم على مر التاريخ".
 
أب فلسطيني يهرع بابنته الرضيعة المصابة إلى مستشفى بغزة (الفرنسية)
اتهام مغربي
وعلى صعيد متصل اتهم "بيت الشعر المغربي" إسرائيل بأنها أصل العنف والتطرف ووصفها بأنها "ورم خبيث مزروع في الجسد العربي، ما زال يعربد بإجرام ووحشية لا مثيل لهما ضد أبناء فلسطين المحتلة على مرأى ومسمع من العالم".
 
وقال رئيس بيت الشعر المغربي نجيب خداري في بيان إن "المئات من الشهداء والجرحى الذين أسقطتهم آلة الإرهاب الإسرائيلي من أبناء غزة المحاصرة هذه الأيام وسط حالة دمار شامل، دليل إضافي على وجه إجرامي شديد البشاعة لم تفلح كل مظاهر المساندة الأميركية في تجميله وتسويقه في صورة الحمل الوديع، وصورة الضحية البريئة".
 
ودعا البيان الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما وإدارته إلى "أن يعملا بجد ومسؤولية تاريخية على تغيير النظر والتصرف إزاء جرائم الكيان الإسرائيلي، وأن يسعيا إلى إقرار سلام عادل وشامل بالمنطقة العربية".
المصدر : الجزيرة