أوجاع عربية تظاهرة فنية مصرية تنتصر للمقاومة
آخر تحديث: 2009/1/5 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/5 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/9 هـ

أوجاع عربية تظاهرة فنية مصرية تنتصر للمقاومة

جانب من الجمهور الذي حضر مهرجان أوجاع عربية (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة
 
على وقع التوغل البري لقوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة, نظمت نقابة الصحفيين المصرية مساء أمس السبت تظاهرة تضامنية بعنوان (أوجاع عربية) شارك فيها عدد كبير من ممثلي النقابات الفنية المصرية والعربية.
 
وحملت التظاهرة التي حضرها حشد جماهيري كبير، رسالة مناصرة واستنهاض واستنفار للأمة العربية تلبية لنداء الشهداء والمقاومين في غزة والعراق.
 
واستهل اللقاء عضو مجلس نقابة الصحفيين علاء ثابت مؤكدا أن "هذا الملتقى صرخة من أرض قاهرة المعز لدين الله التي روت بدماء أبنائها الطاهرة أرض فلسطين، ولازالت تدافع عنها بالدم".
 
وأشار وكيل نقابة الصحفيين صلاح عبد المقصود إلى أن فعالية اليوم "تؤكد استمرار دعم الشعب العربي للشعب الفلسطيني المقاوم، فلم يعد له ظهير إلا أمته، لأن المجتمع الدولي يسوي الشعب الأعزل بالمحتل الصهيوني".
 
وألقى الشاعر عبد المنعم عواد قصيدة (قصة لاجىء) من ديوانه عناق الشمس وقد كتبها عام 1960 ولا يزال الجرح الفلسطيني نازفا, يقول فيها:
أنا هذه الأرض الشقية
ها هنا كان الصبا الحلو وأحلام ندية
ها هنا معشوقة الروح
ها هنا كان لي بيت وبستان صغير
كرمه المعطاء يروي حقل خصيب
وأنا أغدو فوق أرضي كأمير
 
وأكد عواد في حديثه للجزيرة نت أن المثقفين والفنانين هم ضمير الأمة، وإن لم يتحركوا قياما بدورهم الحقيقي في استثارة النخوة العربية ضد العدوان الغاشم فلا قيمة لهم "فالقيمة الحقيقية للأديب والفنان والمثقف أن يناضل ويعيش من أجل أمته".
 
وألقت الأديبة المصرية نفيسة عبد الفتاح قصيدة عنوانها (كفنوا الأقلام) جاء فيها:
كفنوا الأقلام ولنصمت جميعا
هذا سرادق للعزا
هيا أوقفوا طول المقال ولغوكم، ولتجعلوها صفحة سوداء
كتب عليها بلون لهيب نيرانهم، وبلون نهر الدم والأشلاء
أنا مستجير منك يا صمت العرب
 
فهمي القيسي: أميركا ضالعة في العملية التدميرية بغزة (الجزيرة نت)
مجزرة غزة
وقال فهمي القيسي -الذي ألقى كلمة المثقفين العراقيين- إن مجزرة غزة يندى لها الجبين العربي "فهي جريمة استباحت دماءنا" متجاوزة كل القيم والشرائع السماوية والمواثيق القانونية ومباديء حقوق الإنسان.  
 
وأكد القيسي في حديثه للجزيرة نت أن الإدارة الأميركية ضالعة حتى النخاع في هذه العملية التدميرية "رغم أن العالم كله يعلم امتلاك الكيان الصهيوني أسلحة الدمار الشامل والقنابل النووية".
 
وشدا الفنان المصري علي الحجار بأغنيته الوطنية (لم الشمل) ليؤكد ضرورة توحيد الصف العربي, مع تنحية أي خلافات جانبا، يقول فيها:
إنت ضمير الكون يا أخينا,
إنت النور الصارخ فينا، حارس بيت الله على أرضه,
من بيت لحم لمكة لسيناء 
 
وألقى رئيس اتحاد الفنانين العرب ورئيس اتحاد الفنانين المصريين السيد راضي كلمة أعلن فيها عن انتفاضة الاتحادات الفنية في كل الدول العربية, بقوافل ثقافية تجوب الوطن العربي بأعمال فنية, يصنعها الممثل والمطرب والمصور والملحن, ومختلف القطاعات الفنية "لتثبت أن القدس شاهدة موجودة، وتبشر بالنصر".
 
السيد راضي: القوافل الفنية تحارب
 بالكلمة والشعر والموسيقى (الجزيرة نت)
قوافل فنية
وأكد راضي أن القوافل الفنية ستحارب بالكلمة والشعر والموسيقى "لتفضح بربرية الاحتلال الصهيوني". ورغم المأساة والمذابح البربرية إلا أنها "تزيدنا إصرارا لنصرة قضيتنا الفلسطينية العادلة, ولنخرج من هذا الثبات العميق".  
 
وغنى الفنان إيمان البحر درويش: أذن يا بلال فوق الأقصى كبّر لصلاة تجمعهم تاني لبيت الله وطمن قلب رسول الله أن الإسلام موجود لسه.
 
وطالب الكاتب العراقي حازم العبيدي في حديثه للجزيرة نت بتصعيد كل وسائل العمل الثقافي من أجل توعية الشارع العربي بمذبحة غزة ومأساة شعب يقاوم منذ أكثر من ستين عاما، بكلمة توحد الصف بين المثقفين العرب "فالكلمة توازي البندقية وتشحذ وتستنهض الهمم".
المصدر : الجزيرة