مائتا توصية تصدر عن المؤتمر الثقافي الأردني الثاني
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 02:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 02:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ

مائتا توصية تصدر عن المؤتمر الثقافي الأردني الثاني

الدكتورة نانسي: التوصيات ستكون ضمن الإستراتيجية الثقافية المقبلة (الجزيرة نت-أرشيف) 
توفيق عابد-عمان
توصلت الجلسة الختامية للمؤتمر الثقافي الوطني الثاني في الأردن خلال اجتماع ظهر الأحد لـ200 توصية تناولت محاور مختلفة لإعداد خطة التنمية الثقافية من 2009 وحتى 2011 تحدث فيها 24 أكاديميا ومثقفا وفنانا.
 
وأكدت الدكتورة نانسي باكير وزيرة الثقافة الأردنية أن هذه التوصيات ستدخل الإستراتيجية الثقافية وبعضها سيكون ضمن ملحق خاص، مشيرة إلى أن الوزارة لن تهمل أي فكرة أو أي مقترح لتحقيق هذه الغاية.
 
مداخلات
وتحدث خلال الجلسة عبد الله كنعان الأمين العام للجنة الملكية للقدس فطالب بعقد لقاءات سنوية لمراجعة ما تم تنفيذه من توصيات وبرامج وتأسيس مركز توثيق في كل وزارة أو دائرة حكومية.
 
وطالب كنعان بأن تكون القدس محور الثقافة الأردنية دائما وقال إنه لا سلام مع إسرائيل إذا لم تعد القدس عربية كما كانت "القدس من محاور التنمية الثقافية" ويرى أن المدينة المقدسة محور القضية الفلسطينية التي هي لب الصراع العربي الإسرائيلي.
 
من جهته حث المفكر حسني عايش عضو مجلس الأعيان السابق بوزارة الثقافة على دعم حرية التعبير بكل معانيها ومستوياتها، داعيا إلى تغيير تسمية الوزارة لتصبح "وزارة الثقافة والفنون" وأن يكون من مهمتها الدفاع عن الحريات العامة.

واقترح سمير حباشنة وزير الثقافة الأسبق إنشاء وحدة في رئاسة الوزراء لحفظ الملفات الإستراتيجية وأيد وجود مشروع ثقافي عروبي إسلامي إنساني، وقال إنه يخاف على مستقبل الدولة الأردنية مما أسماه الضحالة الثقافية للطلبة، مشيرا إلى أن تفكير شبابنا ينصب على أساس مذهبي أو جهوي أو مناطقي.
 
توصيات
جريس سماوي أكد أن توصيات المؤتمر ستشكل رافدا للأنشطة الثقافية (الجزيرة نت) 
وقال الشاعر جريس سماوي الأمين العام لوزارة الثقافة إن من أبرز توصيات المؤتمر تأسيس دار نشر وطنية وفرقة وطنية مسرحية لترويج الإنتاج الثقافي بأشكاله وتفرعاته وإنشاء فضائية تعنى بالثقافة بمشاركة القطاع الخاص.
 
وأكد أن من شأن ذلك أن يشكل رافدا ماديا للأنشطة والمشاريع الثقافية مع إيلاء التوثيق أهمية خاصة ومراكز تدريب العاملين والمتطوعين في مجال إدارة العمل الثقافي لمواكبة المستجدات وتفعيل لغة الحوار بين الهيئات الثقافية واستخدام التكنولوجيا لإيصال الإبداع الأردني داخليا وخارجيا باستحداث شبكة إنترنت خاصة بالهيئات الثقافية بالمملكة.
 
كما تضمنت التوصيات نقل الحراك الثقافي من العاصمة عمان إلى المحافظات والقرى والتعامل مع الثقافة باعتبارها منتجا يدخل في باب التنمية الاقتصادية والشراكة مع القطاع الخاص لبناء مشاريع ثقافية.
 
ودعا المشاركون إلى بناء علاقة تشاركية بين الوزارة وهيئات المجتمع المدني والاهتمام بالصناعات الثقافية وحماية اللغة العربية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والجهات الأخرى.
المصدر : الجزيرة