زيمان أكد على أهمية دور الفنان في نقل معاناة الشعوب وتحريك مشاعرها (الجزيرة نت)

حسن محفوظ-المنامة
 
توقفت أصوات المدافع والصواريخ الإسرائيلية على قطاع غزة، إلا أن أصوات المتضامنين مع سكان القطاع لم تتوقف، ففي الوقت الذي ما زال فيه الشارع العربي يندد بهذا العدوان شهدت العاصمة البحرينية مساء أمس الجمعة حفلا غنائيا تضامنيا مع شعب قطاع غزة.
 
وشارك في الحفل الذي نظمته جمعيتا وعد والمنبر التقدمي وحضره سياسيون وحقوقيون، فنانون بحرينيون بينهم أحمد الجميري وسلمان زيمان ونجمة عبد الله، إلى جانب الفنانة هدى عبد الله وتوفيق الريس.
 
الطفل والمرأة أكثر ما اختزله الفنان زهير (الجزيرة نت)
شعر بإيقاع ثوري

وقدم الفنانون أغاني وطنية وقومية من كلمات كبار الشعراء بينهم الشاعران الراحلان محمود درويش ونزار قباني إضافة إلى الشاعر سميح القاسم، عبرت جميعها عن نضال الشعب الفلسطيني ومعاناة سكان قطاع غزة الإنسانية، وغني بعضها بالإيقاع الثوري.
 
كما ألقيت في الحفل قصائد عدة عكست مدى الأحاسيس التي يكنها الشاعر تضامنا مع أهالي القطاع جراء العدوان الإسرائيلي الأخير. وأقيم على هامش الحفل معرض للصور أظهر حجم الدمار والمجازر التي ارتكبت بحق الأطفال والنساء.
 
وفي إحدى زوايا مدخل قاعة الحفل، وقف الشاب زهير السعيد يرسم لوحات فنية تعبر عن معاناة الأم والطفل الفلسطيني، وقام بعض الرسامين ببيع لوحاتهم وتخصيص ريعها لمساعدة أهالي غزة.
 
الحفل الذي كرم فيه الطبيبان البحرينيان العائدان من قطاع غزة امتزجت فيه أنغام الموسيقى بوتيرة أصوات وتصفيق الحضور الذي ملأ القاعة قبل بدء الحفل.
 
وقال الفنان البحريني سلمان زيمان إن الفنان يعيش هذه المأساة بمشاعره المستمرة تجاه القضية الفلسطينية، ولكن عندما تسكت أصوات الصواريخ يمكن له أن يعبر بصوته وبأنغام الموسيقى عما يختزله من انفعال.
 
الطبيبان العائدان من غزة (وسط)
وجدا ترحيباً كبيراً من الجمهور (الجزيرة نت)
روح التحدي
وأضاف زيمان للجزيرة نت أنه في خضم الحرب يعمل الفنان جاهدا ليكون روحا للتحدي والأمل والدفاع عن الحقوق، مشددا على أهمية دور الفنان في عكس معاناة الشعوب ومطالبها وتحريك مشاعرهم.
 
وانتقد زيمان بعض الأغاني التي تحرك عواطف المواطن العربي  لفترة محدودة وتشعره بفقد الأمل وضياع النخوة العربية أو تعتمد على مشاهد مؤلمة تتغنى على الجراح.
 
بدورها رأت الفنانة البحرينية هدى عبد الله أن الفنان الحقيقي يعيش مثل هذه المعاناة الإنسانية التي لها علاقة مباشرة مع مشاعره التي تتجدد حسب رؤيته لهذه القضية وأبعادها.
 
ورافق الحفل التضامني عرض لمشاهد من شاشة الجزيرة توضح الاعتداءات الإسرائيلية وتضامن الشارع العربي مع سكان قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة