يضم المتحف كافة المقتنيات الشخصية والجوائز التي حصل عليها بيغوفيتش
(الجزيرة نت)

ابراهيم القديمي-سراييفو
 
في التاسع عشر من أكتوبر/تشرين الأول عام 2007 افتتحت حكومة إقليم سراييفو متحف يحمل اسم الرئيس البوسني علي عزت بيغوفيتش (1925-2003) وذلك في نفس اليوم الذي توفي فيه ولكن بعد أربع سنوات من ذلك التاريخ.
 
ويضم المتحف -المكون من برجين صغيرين في منطقة كوفاتشي على بعد أمتار من ضريحه في مقبرة الشهداء-متعلقات الراحل ومقتنياته المرتبطة بنضاله الطويل ضد النظام الشمولي وأثناء الحرب كتخليد لذكرى الرجل الذي يحتل مكانة خاصة في قلوب المسلمين البوسنيين.
 
لبيغوفيتش عدة مؤلفات أثرت الفكر الإسلامي (الجزيرة نت)
وقالت المؤرخة بالمتحف أديسة حاجي جولوفيتش للجزيرة نت إن المتحف يهدف إلى تعريف الشعب البوسني والزوار بمكانة علي عزت وتاريخه السياسي الطويل وكفاحه من خلال مقتنياته الشخصية وحياته العملية، موضحة أن المتحف يتبع هيئة متحف سراييفو التي تتولى الإشراف عليه.
 
ويضم البرج الأول مؤلفاته باللغة البوسنية وأخرى ترجمت إلى اللغة العربية بالإضافة إلى مؤلفات تناولت سيرته وفكره خطها كتاب أجانب.
 
كما يحوي هذا البرج صورا فوتوغرافية موثقة للحياة الخاصة للراحل مع زوجته وأسرته وزيارته إسطنبول حينما كان شابا يافعا وصوره مع رؤساء وملوك دول العالم أثناء توليه رئاسة البلاد التي امتدت بين عامي 1990 و2000 وأخرى من خنادق القتال وصورا من جنازته يوم وفاته.
 
وتشمل المعروضات الأغراض الشخصية لعزت بيغوفيتش مثل بدلته العسكرية وقبعته التي كان يرتديها أثناء الحرب وسرواله الجينز مع الجاكت ونظارته وساعته وحقيبته وقلمه وحذائه.
 
قلادة الاستقلال واحدة من هدايا كثيرة حصل عليها بيغوفيتش (الجزيرة نت)
هدايا الزعماء

ومن المقتنيات التي تلفت انتباه الزوار الهدايا التي حصل عليها من الملوك والرؤساء وتشمل قلادة الاستقلال مهداة من أمير قطر ولوحة من ياسر عرفات وأوسمة ونياشين وبندقية كلاشنكوف أهداها له عامل بوسني بسيط من مدينة جورا شدة.
 
كما تضم المقتنيات جائزة الملك فيصل في خدمة الإسلام والمسلمين التي فاز بها في عام 1994 وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ليكون "الشخصية الإسلامية" للعام الهجري 1422 الموافق 2001 باعتباره أحد المفكرين الذين أثروا الفكر الإسلامي بعدة مؤلفات منها  "البيان الإسلامي" و"عوائق النهضة الإسلامية" و"الإسلام بين الشرق والغرب" و"هروبي إلى الحرية".
 
ويفيد بيان صادر عن المتحف بأن عملية البناء صممت  بمواصفات هندسية عالمية حيث يرتبط البرجان بممر يبلغ طوله نحو خمسين مترا مزود بوسائل الأمان ولمبات الإنارة، بينما صممت أرضية البرج الثاني بالزجاج الخالص الذي وضعت أسفله رمال بيضاء غرست فيها بعض المقتنيات الخاصة بالراحل.
 
وبحسب أديسة جولوفيتش فإن المتحف يشهد إقبالا ممتازا من السياح وسكان البلاد الأصليين الذين يفدون لمشاهدة المقتنيات من مختلف المدن البوسنية على مدار العام.

المصدر : الجزيرة