40 فنانا إيرانيا يرسمون دعما لغزة وضد العدوان
آخر تحديث: 2009/1/17 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/17 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/21 هـ

40 فنانا إيرانيا يرسمون دعما لغزة وضد العدوان

جانب من التجمع الفني (الجزيرة نت)

فاطمة الصمادي-طهران

أقام 40 رساما إيرانيا تجمعا فنيا لدعم نضال الشعب الفلسطيني والاحتجاج على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
 
وشارك في التجمع الذي انطلق في طهران أول أمس رسامون معروفون وأساتذة للرسم وعدد كبير من طلبة الفنون الجميلة في عدد من الجامعات الإيرانية.
 
وأصدر الرسامون المشاركون بيانا أكدوا فيه وقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني، داعين فناني العالم إلى ممارسة دورهم في الدفاع عن الحق ومقاومة الاحتلال.
 
وقال رئيس التجمع الفني مجيد رياضي إن اللوحات سيتم بيعها وتقديم ريعها لأطفال غزة.
 
وشهدت الساعات الأولى من انطلاق التجمع حضور رسامين مشهورين بينهم حبيب الله صادقي ومرتضى حيدري وحسن ياقوتي. وعبر الرسام صادقي عن افتخاره بالمشاركة في التجمع واعتبره "فرصة للفنانين ليعبروا عن وقوفهم إلى جانب الحق والعدل".
 
وأكد صادقي للجزيرة نت أن من واجب المبدعين في كل مكان أن "يوظفوا إبداعهم للدفاع عن شعب يناضل من أجل تحرير أرضه، وأن يسمعوا العالم نداء المظلومين في غزة".
 
اللوحات ستباع ويقدم ريعها لأطفال غزة (الجزيرة نت)
غزة مصداق النور
وأنجز صادقي عملا يبلغ طوله 12 مترا بانحناءات من النور والظلمة، وأوضح أن "النور في الموروث الإيراني رمز للحق، وشعب غزة اليوم هو مصداق لهذا الحق". كما صور الاحتلال من خلال "عجل السامري"، وقال "محتلو القدس اليوم امتداد للذين اتبعوا السامري وخانوا النبي موسى عليه السلام".
 
وروى عمل أنجزه الفنان حيدري قصة حصار غزة، ويرى أن معاناة الفلسطينيين "تبشر بانهيار الاحتلال".
 
ووضع حيدري في خلفية عمله تمثال الحرية وهو يحترق، ويحضر الأطفال بقوة في لوحته. ويؤكد على واجب الفن في إيقاظ الضمير الإنساني، وأضاف "كما أن غورنيكا بيكاسو مثلت صرخة ضد الحرب، يجب أن تكون أعمالنا صرخة احتجاج ضد المحتل ومبشرا بانتصار الشعب الفلسطيني".
 
واستلهم الرسام فرهاد رستم بور واقعة عاشوراء ضمن لوحة صورت أطفال غزة يتساقطون شهداء بينما تحف بهم الملائكة، منوها بالتظاهرات العالمية لدعم غزة، ومشيرا إلى أن مشاركتهم تأتي "بالقلم والفرشاة".
 
وأعرب بور عن أمله بأن يأتي يوم يشارك فيه بتجمع يحكي قصة الانتصار الفلسطيني.
المصدر : الجزيرة