الموت يغيب منصور الرحباني
آخر تحديث: 2009/1/14 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/14 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/18 هـ

الموت يغيب منصور الرحباني

صورة أرشيفية لمنصور التقطت عام 2005 (الفرنسية)

غيب الموت المؤلف الموسيقي اللبناني الكبير منصور الرحباني بعد معاناة طويلة مع المرض لم ينقطع خلالها عطاؤه الفني.

وتوفي منصور أمس في بيروت ليغيب بوفاته الركن الثاني من أسطورة "الأخوين رحباني" بعد 23 عاما من غياب ركنها الأول عاصي رحباني.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شقيقه الأصغر إلياس أن منصور -الذي توفي عن 83 عاما- أوصى بأن يدفن في نعش مصنوع من خشب المسرح الذي شهد مسرحياته الموسيقية. وأضاف أن الدفن سيكون يوم الجمعة المقبل.

وقال وزير الإعلام اللبناني تمام سلام بعد تقديم التعزية لأسرة عاصي ومنصور إن الأخوين باتا بالفعل أسطورة.

"
شكل منصور المولود في بلدة إنطلياس مع شقيقه علامة فارقة في الموسيقى العربية منذ استقالة الأول من الشرطة وتفرغه مع شقيقه لتقديم لون فني جديد في الإذاعة اللبنانية عام 1945
"
وشكل منصور المولود في بلدة إنطلياس مع شقيقه علامة فارقة في الموسيقى العربية منذ استقالة الأول من الشرطة وتفرغه مع شقيقه لتقديم لون فني جديد في الإذاعة اللبنانية عام 1945 متجاوزين مشاعر الأنانية والفردية عبر اعتماد تسمية "الأخوين رحباني".

وألف عاصي ومنصور عددا من الأعمال الفنية بينها "سبع ومخول" قبل اقتران الأول عام 1955 بنهاد حداد التي عرفت لاحقا باسم فيروز حيث شكل الثلاثة الثلاثي الرحباني الجديد.

ومن بين أشهر الأغاني التي كتب منصور كلماتها وغنتها فيروز"سألوني الناس" و"حبيتك بالصيف" و"بحبك يا لبنان".

تراث الأخوين
واستوحى الرحبانيان موسيقاهما من التراث العربي الإسلامي البيزنطي والفولكور اللبناني وكلها تيارات شرقية بالإضافة إلى تعمقهما في الدراسة الموسيقية الكلاسيكية الغربية.

كتب المسرح الرحباني للوطن والأرض والتاريخ والمستقبل وللفقراء البسطاء واهتم بالفولكلور اللبناني اهتماما خاصا وناصر القضايا العربية الكبرى فكانت لديه أغنيات لفلسطين منها "زهرة المدائن" و"سنرجع يوما" و"جسر العودة".

"
إثر رحيل عاصي عام 1986 أكمل منصور المسيرة الرحبانية بالتعاون مع أولاده فقدم أعمالا مسرحية وغنائية كثيرة واستمر في الإنتاج فقدم مسرحية "الوصية"


"

وقدم الرحبانيان الكثير من المسرحيات الغنائية وخصوصا تلك التي كانت تعرض في المهرجانات اللبنانية في بعلبك "أيام فخر الدين" و"جبال الصوان" و"ناطورة المفاتيح" و"قصيدة حب".

كما قدما ثلاثة أفلام سينمائية هي "بياع الخواتم" و"سفر برلك" و"بنت الحارس" بالإضافة إلى المئات من الأغاني التي أثرت المكتبة الموسيقية العربية والعالمية.

مسرح منصور
وإثر رحيل عاصي عام 1986 أكمل منصور المسيرة الرحبانية بالتعاون مع أولاده فقدم أعمالا مسرحية وغنائية كثيرة واستمر في الإنتاج فقدم مسرحية "الوصية".

كما قدم مسرحية "ملوك الطوائف" إضافة إلى مسرحية" المتنبي" ومسرحية "حكم الرعيان" ومسرحية "سقراط" و"النبي" المأخوذة عن نص جبران خليل جبران و"زنوبيا" وأخيرا المسرحية الغنائية "عودة طائر الفينيق" التي يستمر عرضها حاليا على خشبة مسرح كازينو لبنان.

المصدر : وكالات