إياد البرغوثي يؤكد أن مجتمعاتنا العربية بحاجة ماسة لقيم التسامح (الجزيرة نت)
انطلقت من بيروت اليوم الخميس "الشبكة العربية للتسامح"، التي يقوم عليها مجموعة من منظمات حقوق الإنسان وأكاديميون وكتاب ومفكرون وإعلاميون وقانونيون من 15 دولة عربية.

وقال منسق الشبكة إياد البرغوثي للجزيرة نت في اتصال هاتفي إن هدف المحطة هو مواجهة مظاهر عدم التسامح وما تحمله من مخاطر على استقرار الوطن العربي وعلى مستقبل شعوبه وأبنائه.
 
وأضاف إن الشبكة تهدف إلى تبني البرامج التي تساعد على نشر ثقافة وقيم ومفاهيم التسامح في المجتمعات العربية.

وقال إنهم سيبذلون الجهد من أجل مناهضة كل أشكال ومظاهر العنف والتعصب على المستويين الرسمي والشعبي في الأقطار العربية، وإشاعة ثقافة السلم المجتمعي والتسامح والتقاليد الديمقراطية الحقيقية، والتأكيد على أن جوهر التسامح قائم على مبدأ الحق في الاختلاف، والتأكيد على احترام هذا الحق وتطبيقه.

كما تدعو الشبكة إلى العمل على توجيه الخطاب الديني "حتى يكون رافدا أساسيا في تعميم ثقافة التسامح وقيمه"، والدعوة لنبذ كل أشكال التحريض ضد المختلف، ونبذ التشدد والتطرف العقدي والمذهبي، والتأكيد على وجوب إنصاف المرأة وإلغاء كافة أشكال التمييز ضدها.

ودعا البرغوثي منظمات المجتمع المدني في الوطن العربي إلى زيادة اهتمامها بتعميم ثقافة وقيم التسامح، ومحاربة مظاهر التعصب وأشكال التمييز كافة ونقد وتصويب أداء السلطات باتجاه الحفاظ على حقوق الإنسان.
 
يذكر أن الشبكة إحدى مشاريع مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان بفلسطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات