أبو ظبي أكملت استعدادها لمهرجان الشرق الأوسط السينمائي
آخر تحديث: 2008/9/18 الساعة 19:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/18 الساعة 19:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/19 هـ

أبو ظبي أكملت استعدادها لمهرجان الشرق الأوسط السينمائي

يفتتح المهرجان بفيلم ذا براذر بلووم للمثل أدريان برودي (يسار) (الأوروبية)
 
أنهت العاصمة الإماراتية أبو ظبي استعداداتها لانطلاق الدورة الثانية من مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل على مدار عشرة أيام.
 
وقالت إدارة المهرجان في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن أفلاما من 35 دولة ستتنافس على جوائز "اللؤلؤة السوداء" التي تزيد قيمتها عن مليون دولار أميركي وقد اختارت اللجنة الأفلام المشاركة بعد مشاهدة أكثر من ألف فيلم.
 
وقررت اللجنة تكريم المخرج التونسي ناصر خيمير احتفالا بعيد مولده الستين مع عرض خاص لفيلمه "طوق الحمامة المفقود"، وتكريم الممثلة الأميركية الحاصلة علي جائزة الأوسكار جين فوندا والممثلة الأميركية سوزان ساراندون والفرنسية كارول بوكية.
 

"
المهرجان سيطلق مبادرة "المسلمون على شاشة السينما والتلفزيون" لتوفير المعلومات عن الإسلام والمسلمين لمجتمع الترفيه الأميركي، في مثل هذه الأوقات المشحونة بالتوتر

مديرة المهرجان نشوى الرويني

"

واختار المنظمون الفيلم الأميركي (ذا براذر بلووم) ليكون فيلم الافتتاح، وهو من إخراج ريان جونسون وبطولة مارك روفالو وأدريان برودي وريتشيل وايسيز وماكسيميليان شيل ورينكو كيكوتشي.
 
كما اختير الفيلم الأميركي (بودي أوف لايز) ليكون فيلم الحفل الختامي وهو من إخراج ريدلي سكوت وبطولة ليوناردة دي كابريو وراسيل كرو ومارك سترونج وجولشفتي فراحني.
 
ومن جانبها أعلنت مديرة المهرجان نشوى الرويني أن الدورة الجديدة سوف تطلق أيضا مبادرة "المسلمون على شاشة السينما والتلفزيون" باللغة الإنجليزية بالتعاون مع مركز الصبان للسياسات الشرق أوسطية بمعهد بروكينز في واشنطن.
 
وتهدف المبادرة إلى "إعداد مركز ثقافي لتوفير المصادر القيمة والمفيدة والمعلومات الأساسية عن الإسلام والمسلمين لمجتمع الترفيه الأميركي، وتسعى إلى تلبية الاحتياج المتزايد للتفاهم بين الجانبين في مثل هذه الأوقات المشحونة بالتوتر والترقب".
 
كما سيطلق المهرجان أيضا دائرة أبحاث صناعة الأفلام العربية والتي تعنى بتغطية وضع السينما العربية الحالي في الشام ومصر والخليج وشمال أفريقيا.
 
ويستضيف المهرجان علي هامش فعالياته ندوة عن قدرات النساء في مجال صناعة الترفيه سيتم الإعلان عن تفاصيلها في الأيام القليلة القادمة.
 
ولأول مرة سوف يخصص المهرجان قسما للتركيز علي الأفلام البيئية بالإضافة إلى عروض الأفلام الوثائقية التي تلقي الضوء علي الستين عاما الماضية وبخاصة منذ احتلال أراضي فلسطين.
المصدر : الألمانية