قال رئيس مجلس القضاء الأعلى بالمملكة العربية السعودية الشيخ صالح بن محمد اللحيدان إن فتواه المتعلقة بما قيل إنها عن قتل مُلاك الفضائيات التي تبث المجون والخلاعة، قد تم تحريفها وإخراجها من سياقها.

وأوضح اللحيدان في أول حديث له بعد الفتوى الشهيرة للتلفزيون السعودي نشرته وكالة الأنباء الرسمية اليوم أن "الحلقة التي أثارت واستثارت من حرّف فيها ولم ينقل الكلام الذي قلته نصا قد بدأتها بالنصح بأن يتقوا الله ويخافوا وأن لا يسعوا لبث شيء مما يفسد عقائد الناس كالذي يتعلق بالسحر وأنواعه، وأن لا يسعوا كذلك لبث تمثيليات فيها شركيات ظاهرة وما يتعلق بنشر الخلاعة والمجون". 

وأضاف رئيس مجلس القضاء الأعلى "تكلمت عن هذه المحطات ولا شك أنني لست راضيا عن كثير من القنوات الفضائية".
 
واستطرد اللحيدان أن "القاضي بالمملكة لا يخرج بسيفه ويقتل من يقتل وإنما تقام الدعوى من الجهات المخصصة للادعاء لهيئة الادعاء العام، ويسمع القاضي ويصدر أحكامه إذا ظهر له أن المدعى عليه ممن يستحقون العقوبة القاسية".
 
وأضاف أنه بعد أن يصدر القاضي أحكامه ترفع هذه الأحكام للجهات المختصة في تدقيق الأحكام ثم يرفع بعد ذلك للجهة الأعلى "لأن مراحل القضاء في المملكة ليست درجة واحدة".
 
المسلسلات التركية "انحلالية"
وكان مفتي عام المملكة أدان المسلسلات التركية بوصفها خبيثة وانحلالية، وضالة بالرغم من الشعبية الكبيرة لمسلسل (نور) المدبلج الذي يعرض في قنوات فضائية عربية.

كما وصف الشيخ عبد العزيز آل الشيخ خلال حفل ختامي لمنتدى في السعودية، القنوات التلفزيونية التي تبث تلك المسلسلات بأنها غير إسلامية.

وقال أيضا "إن أية محطة تبثها تحارب الله ورسوله، ولا تجوز مشاهدتها حيث تحوي الكثير من الشر والبلاء وهدم الأخلاق ومحاربة الفضائل".

يُذكر أن مسلسل نور حقق الكثير من الشعبية منذ عرضه على قناة تلفزيون إم بي سي المملوكة لسعوديين.

المصدر : يو بي آي