اللوحات تجسد رؤية الفنانين للحياة الشعبية المصرية (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

تحتضن قاعة جوجان للفن التشكيلي بحي الزمالك بالعاصمة المصرية القاهرة, معرضا فنيا يضم نحو 35 لوحة تشكيلية، قدمها عشرون فنانا مصريا من أجيال ومدارس فنية مختلفة.

وتجسد اللوحات رؤية الفنانين للحياة الشعبية المصرية, في الريف والحضر وفي الساحل والصعيد، بما يميزها من ثراء وتنوع وازدحام، وبما فيها من عادات المصريين وتقاليدهم في ملبسهم وأفراحهم وأسمارهم وألعابهم، ومنها الرقص الشعبي على الحصان وعلى التنورة وعازف الربابة والأراجوز والفانوس وعروس المولد والقباب والمآذن والحارة المصرية.

ويصور الفنان أحمد سليم في لوحاته الفرح الشعبي في الصعيد، بينما يرسم الفنان عاصم عبد الفتاح عازف الربابة والأراجوز, أما الفنان عفت حسني فيصور بورتريه يحمل كل تفاصيل الوجه الإنساني، ولكنه يصيغه في إطار فني كأنه لعروسة المولد الشهيرة, التي تحمل في ملامحها العديد من الرموز الشعبية والزخارف النباتية.

وتصور الفنانة هند الفلاف بريشتها رقصة التنورة بينما تقدم الفنانة أزميرالدا حداد أعمالا تبدو غير مألوفة للعين، وتستخدم فيها خامة الموزاييك لتصور بها الحياة الشعبية من خلال البيوت والمآذن والأشخاص والأطفال.

أما الفنان مدحت ناصر فيصور الازدحام في الأحياء الشعبية, بما فيها من مآذن وقباب وبيوت وشخصيات ورموز شعبية, كذلك تقدم الفنانة وسام فهمي لوحة زيتية بشكل سريالي, لا يفصح عن الزمان والمكان.

المعرض يستمر حتى 26 من الشهر الجاري (الجزيرة نت)
مائدة الرحمن
ويشارك الفنان عمر عبد الظاهر بلوحتين الأولى: "مائدة الرحمن" وعليها رجال بسطاء يتخطفون الطعام ويرتدون زيا شعبيا بسيطا، والثانية: "طفولة" وفيها صبية يلعبون ويمرحون بطائراتهم الورقية.

وعن هذا المعرض الجماعي -الذي سيستمر حتى 26 من الشهر الجاري- قالت مديرة قاعة جوجان منى حسن للجزيرة نت إنه يعبر عن الشعبيات والمصريات المستمدة من التراث، فنجد فيه الفانوس والمولد والمقهى الشعبي والحرافيش والأواني الشعبية أيضا.

وأشارت إلى أن الفنانين المشاركين من أربعة أجيال، لكن بالرغم من اختلاف أعمارهم ومدارسهم وأساليبهم وتقنياتهم الفنية, يتسم المعرض بالتناسق والتناغم في الأفكار والمساحات والألوان.

الفن والاقتصاد
وأكدت أن دور قاعة جوجان هو إعطاء دفعة قوية لجميع الفنانين في مختلف المجالات، مع العناية الخاصة بالشباب المتميز، لأنهم طلائع الفن المصري في المستقبل.

المعرض ضم فنانين عبر كل منهم بطريقته عن تأثره بالتراث المصري (الجزيرة نت)
وأعربت عن أملها أن يكون الفن في مصر عمودا من أعمدة الاقتصاد, كما هو الحال في بلدان عديدة، كما دعت إلى تثقيف الناس فنيا, حتى يتعلموا ويتدربوا على أن الفن لا بد أن يكون جزءا أساسيا من بناء وتكوين شخصياتهم وحياتهم.

من جهته أشار الفنان والناقد التشكيلي طارق زايد في حديث للجزيرة نت إلى أن المعرض يضم مجموعة من الفنانين المتميزين, جمعهم حب التراث المصري الأصيل، وكل منهم يعبر بطريقته عن انطباعاته وأحاسيسه وتأثره به.

أما الناقد والفنان التشكيلي عصام الشرقاوي فأكد على ضرورة تشجيع وتثقيف الفنانين والجمهور من خلال صالون فني وثقافي شهري, يشارك فيه نخبة من التشكيليين والأدباء والشعراء ومحبي الفن عموما.

وطالب الشرقاوي في حديثه للجزيرة نت كافة الجهات المعنية وكذلك محبي الفن من رجال الأعمال والموسرين, بتنظيم المعارض الفنية الدائمة, والورشات الإبداعية للصغار والكبار، حتى ينعكس ذلك على تطور وثراء الحركة الفنية المصرية, وكذلك تنمية الذوق العام للجمهور.

المصدر : الجزيرة