الجابي: أختار الألوان بدقة وطبيعة الحجارة وأضع صورتها في مخليتي (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

شاب فلسطيني يبحث منذ سنوات عمن يكفله ويستوعب مهارته وإبداعاته المختلفة في فن الفسيفساء كأحد الفنون التشكيلية التي تترك صبغة خاصة لدى كل من يشاهدها ويتذوق حلاوة جمالها.

ويبدع الفنان عبد الله الجابي من مدينة نابلس في تشكيل لوحات فنية جميلة منذ ما يزيد على 16 عاما، لم يستخدم خلالها أي أدوات سوى كماشة ومواد لإلصاق حجارة الفسيفساء بعضها ببعض على اللوحة التي يود عملها، وقليل من الصبر والدقة والتحمل لإنتاج لوحة أو شكل جميل ويحوي عملا إبداعيا.

وقال الفنان الجابي للجزيرة نت "أنا أهوى مثل هذه الفنون، حيث بدأت مشواري مع هذا الفن منذ ما يزيد على 16 عاما عندما رأيت أعمالا فنية كالتي أعملها ولكن صينية وغير أصلية، ففكرت بإيجاد ما هو أفضل وأجمل".

وأضاف "عندما أود عمل أي لوحة أختار بدقة ألوانها وطبيعة الحجارة التي أود استخدامها، وأضع صورتها في مخليتي، ومن ثم أنطلق بعملها".

أفكار ولوحات

يستعد الجابي لعمل لوحات تحاكي طبيعة فلسطين ومناطقها الأثرية (الجزيرة نت)
وعمد الفنان الجابي منذ سلك طريقه الفني هذا إلى رسم صورتين فسيفسائيتين فقط، أحدهما تعود للرئيس الراحل ياسر عرفات وقدمها هدية لمقربين منه بعد وفاته.

وأردف يقول "حاولت مرارا عمل شكل فسيفسائي لقبة الصخرة في المسجد الأقصى، لكن ما يعيقني هو عدم مقدرتي على الوصول إلى الحجارة ذات الألوان المناسبة لطبيعة ولون القبة المشرفة، كما يستعد لعمل لوحات فنية كبيرة تحاكي طبيعة فلسطين ومناطقها الأثرية والرمزية المعبرة".

فلسطيني بحت
وما يميز أعماله هو تلك الحجارة التي يستخدمها، فهي طبيعة 100% وحتى يأتي بها ملونة، ولا يضيف عليها أي أصباغ، كما أن هذه الحجارة هي فلسطينية بحتة، ويجلبها من القدس والخليل جنوب الضفة الغربية وقرية جماعين إلى الجنوب الشرقي من نابلس التي تشتهر بحجارتها القوية والنوعية.

وأهم ما يميز هذه الحجارة كما يؤكد الفنان الجابي أنه لا تكون متشعبة من داخلها بها عروق كثيرة، وأن تكون ألوانها مختلفة، وأن يكون نوعها صخريا، "فالعمل الفسيفسائي كلما ازداد قدما ازداد جمالا وقيمة أكثر".

ويسعى لإقامة معرض يضم بعض أعماله وأعمالا أخرى يود عملها، ولكنه يؤكد أن تنظيم المعرض يحتاج لأعمال كثيرة، ما يتطلب مجهودا ماديا ومعنويا كبيرا لإنجازه، وهو ما يفتقر إليه الجابي، خاصة أنه لا يكاد يجد الجهة الداعمة، ويطمح كذلك لإعداد لوحات جدارية كبيرة يعبر فيها عما يجول بخاطره من أشكال فسيفسائية مختلفة.

عبد الله الجابي: أصبحت هذه الهواية مصدر رزق لي أعيش من ورائه (الجزيرة نت)
وبالنسبة للفنان الجابي أصبحت هذه الهواية وهذا الفن مصدر رزق له يعيش من ورائه، خاصة أنه يجد البعض ممن يقدرون هذا العمل وطبيعة الإبداع فيه ويشترونه بمبالغ قد لا تكون مناسبة لأي مواطن آخر.

من جانبه أكد الفنان التشكيلي الفلسطيني أنه ورغم أن العمل الإبداعي لا يحتاج إلى من يدعمه كونه يعبر عن إحساس الفنان وشعوره، فإن الدعم المادي مهم لاستمرار الفنان وتشجيعه على الإبداع.

وقال للجزيرة نت "الفنان التشكيلي الفلسطيني لا يوفر له الدعم، لأن اهتمام المسؤولين والمعنيين يكون بالجوانب الأخرى كالسياسة والاقتصاد على حساب الجانب الثقافي، إضافة إلى عدم تقديرهم للعمل الثقافي وأهميته".

المصدر : الجزيرة