يعود تفوق فيلم الرعد الاستوائي لعدد الكوميديين في فريقه (الجزيرة نت)

زياد طارق رشيد–تورونتو

احتل الفيلم الكوميدي "الرعد الاستوائي" Tropic Thunder في أول أسبوع من عرضه المركز الأول في شباك التذاكر في منطقة أميركا الشمالية, وأبعد بذلك الجزء الجديد من سلسلة الرجل الوطواط "الفارس الأسود" The Dark Knight عن مركز الصدارة الذي كان يتربع فيه طيلة الأسابيع الثلاثة الماضية.

وحقق الرعد الاستوائي في أول أسبوع من عرضه 25.8 مليون دولار, فيما لم يجن الرجل الوطواط سوى 16.3 مليون دولار هذا الأسبوع.

وسبب تفوق الفيلم الجديد على سابقه يكمن في العدد الكبير من النجوم الكوميديين المحتشدين ضمن فريق عمله, وحضور النجمين توم كروز وماثيو ماكوناهي ضيفي شرف.

كوكبة من النجوم

"
الرعد الاستوائي هو أفضل أفلام موسم الصيف بكندا حسب استطلاع الجزيرة نت لآراء العديد من مشاهديه
"
ويخرج الفيلم الممثل الكوميدي بين ستيلر الذي يؤدي دورا محوريا في الفيلم ويشارك معه كل من نجوم الكوميديا الشباب جاك بلاك وروبرت داوني جونيور وبراندون جاي جاكسون وجاي بروشيل وداني ماك برايد وستيف كوغان وبيل هايدر.

كما ينضم لهذه الكوكبة نجم الكوميديا والحركة المخضرم نك نولتي بالتعاون مع الممثلين الآسيويين ريغي لي وبراندون سو هو.

هذا العدد من نجوم الضحك منح الفيلم روحا من الفكاهة والمرح تبدأ قبل بدء العناوين ولا تنتهي عند نهاية الفيلم.

وحسب آراء العديد من المشاهدين الذين استطلعت الجزيرة نت آراءهم بشأن الفيلم في أول أسبوع من عرضه في كندا والولايات المتحدة, أجمع غالبية الجمهور على أنه أفضل أفلام موسم الصيف, وأنه "يمنح المزيد من الدفء لصيف كندا الذي طال انتظاره".

الحرب المتخيلة تصبح حقيقة

"
قصة الفيلم تدور حول مخرج قرر الزج بالممثلين في تصوير مشاهد في مكان غير آمن دون أن يعلم أنه يعرضهم لمعركة حقيقية
"
الفيلم يحكي قصة مجموعة من الممثلين الفاشلين يجتمعون لتصوير فيلم عن حرب فيتنام في إحدى غابات منطقة جنوب شرقي آسيا.

وبسبب سذاجتهم -بمن فيهم المخرج- يخفقون في تصوير مشهد حربي متسلسل كلف ملايين الدولارات يبدأ بتفجيرات وغارات جوية وينتهي بموت أحد الممثلين. فيقرر المنتج وقف العمل في الفيلم وتحميل المخرج والممثلين الذين اقترحهم لتصوير الفيلم تكاليف الإنتاج.

فيقرر المخرج أن يزج بالممثلين الشباب في غابات جنوب شرقي آسيا بكامل عدتهم العسكرية لإجبارهم على إنجاز الفيلم, ويخبرهم بأنه نصب كاميرات في عموم أرجاء الغابة, ويطلب منهم تصوير معركة حقيقية.

ولم يكن المخرج يعلم أن هذه المنطقة تقع تحت سيطرة إحدى الجماعات المتمردة, فينفجر لغم أرض فيه يقضي عليه أثناء قيامه بإعطاء توجيهات لزملائه.

بين ستيلر يحاول إقناع زملاءه بأن المخرج لم يمت وأن ذلك جزء من الفيلم, فيمسك برأس المخرج ويؤكد لهم أن هذا الرأس صناعي. وسط هذه الحيرة, يهاجم المتمردون مجموعة الممثلين, بعد أن تأكدوا من أنهم أميركيون وأنهم قد يضمرون لأهالي المنطقة السوء, فيهاجمونهم ويأسرون ستيلر. هنا يقرر الممثلون ملاحقة المتمردين لتحرير ستيلر.

فيلم هزلي فقط

"
اعتبر بعض النقاد أن الرعد الاستوائي فيلم هدفه مجرد الضحك ولا يرقى إلى المستوى الفني المطلوب
"
واستنادا لآراء محطات التلفزة الكندية, فإن حضور توم كروز في الفيلم غطى على وجود كل هذا العدد الضخم من النجوم. كما قالت محطة CTV إن ماثيو ماكوناهي الذي يتمتع بكاريزما عالية اجتذب هذا العدد من الجمهور إلى صالات العرض.

وتوقعت المحطات الكندية أن يستمر الرعد الاستوائي متربعا على عرش الصدارة خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع أيضا, وأن تتضاعف إيراداته.

غير أن منتقدي الفيلم لم يروا فيه عملا يصل إلى المستوى الفني المطلوب, واعتبروا أن هدفه مجرد الضحك ولن يعدو كونه واحدا من أفلام الصيف الخفيفة. وأنه إن حظي بجائزة يوما ما فستكون اختيار الجمهور لا أكثر.

المصدر : الجزيرة