استعادة آلاف القطع من آثار العراق المسروقة
آخر تحديث: 2008/8/17 الساعة 19:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/17 الساعة 19:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/16 هـ

استعادة آلاف القطع من آثار العراق المسروقة

تمت سرقة قطع أثرية عراقية لا تقدر بثمن ومن أقدم ما اخترعته عقلية الإنسان في مجال النحت والإبداع الفني (الجزيرة نت)

فاضل مشعل-بغداد

أعلنت السلطات الأثرية العراقية أن جهودها التي بدأت منذ الأيام الأولى للغزو تكللت باستعادة 14 ألفا وخمسمائة قطعة كانت بحوزة لصوص دوليين وبمساعدة عدة دول مجاورة، وأن جهودا تبذل حاليا لاستعادة الأعداد المتبقية التي تزيد عن عشرين ألف قطعة تعود لحقب وحضارات عراقية مختلفة.

ويقول خبير الآثار العراقية محمد منور زاهي للجزيرة نت إن الخطر ما زال يهدد مواقع حضارات العراق القديم السومرية والبابلية والآشورية التي تنتشر في مساحات وبيئات عراقية مختلفة.

معظم السرقات تمت في الأيام الأولى للغزو(الجزيرة نت)

ويضيف أن هذه المواقع تزيد أعدادها عن عشرين ألف موقع أثري لا تتوفر لها الحراسة والحماية اللازمة "مما جعلها عرضة لأصحاب النوايا الخبيثة الذين استمروا في النبش داخل هذه المواقع بطرق دُمرت معها نفائس مهمة من تلك الآثار".

وأعاد زاهي سرد قصة سرقة الآثار من المتحف الوطني في بغداد والمتاحف الأخرى في المحافظات وكذلك السرقات وعمليات النبش التي تتعرض لها المواقع الآثارية.

وقال "ما زلنا نلاحق آثارنا المسروقة التي تعرض في قاعات التحف الثمينة في دول الغرب أو التي تمتنع بعض دول الجوار عن التجاوب معنا في إعادتها إلى الحيازة العراقية باستثناء سوريا والأردن اللتين أعادتا طواعية الآلاف من القطع الأثرية من حيازة اللصوص".

ومن جانبه يقول أستاذ التاريخ القديم في الجامعة المستنصرية ببغداد الدكتور حسنين رضا جواد للجزيرة نت "هناك قطع أثرية مسروقة لا تقدر بثمن وتعد من أقدم ما اخترعته عقلية الإنسان في مجال النحت والإبداع الفني مثل تمثال اللبؤة الجريحة السومري الشهير أو تمثال وجه الفتاة السومرية الذي يرغب بعض الكتاب في إطلاق اسم موناليزا السومرية عليه. كما تم في خضم هذه السرقات نقل مخطوطات يهودية إلى إسرائيل على يد عصابات دولية متخصصة".

آثار نادرة
ووفقا لجواد، فإن القطع الأثرية العراقية المسروقة تعتبر الأقدم والأكثر ندرة في العالم حتى إن بعض الجهات والعصابات الدولية المتخصصة تعتبر أن سرقتها والاحتفاظ بها وإخفاءها قدر الإمكان يدر في المستقبل أرباحا لا حدود لها وهذا سبب كاف لإخفائها عن الأنظار.

وأشار إلى أن "معظم دول العالم المتحضر لا تمانع في التعاون معنا لاستعادة هذه الآثار ومطاردة العصابات المتخصصة بسرقتها والتي رافقت قوات الاحتلال عند بدء دخولها إلى العراق للقيام بهذه السرقات المعدة بإتقان مسبق".

وزارة السياحة والآثار اشترت قطعا كانت معروضة للبيع في قاعات بيع التحف في نيويورك (الجزيرة نت)
وكان المتحف العراقي الذي يضم تحفا تعود إلى فجر السلالات، أي خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، وأخرى تعود لحقب التاريخ القديم للعراق بمراحله السومرية والبابلية والآشورية والكلدانية والإسلامية، تعرض لعمليات سطو بعد أن قامت القوات الأميركية عند غزوها بغداد في التاسع من أبريل/نيسان 2003 بفتح أبواب المتحف أمام عمليات النهب والسلب التي اجتاحت بغداد في تلك الأيام".

لكن حافظات فولاذية مغلقة بإحكام كانت أُعدت قبل الحرب حالت دون أن تقع نماذج مهمة من مقتنيات المتحف تحت أيدي اللصوص سواء أولئك الذين جاؤوا برفقة القوات الأميركية ويعرفون ماذا يريدون أو المشاركين في عمليات النهب والسلب الذين كانوا يحطمون ما لا يعجبهم من الآثار التي تقع تحت أيديهم.

مسروقات تمت إعادتها
وكانت سوريا قد أعادت في أبريل/نيسان 2008 نحو سبعمائة قطعة أثرية، وأعاد الأردن 2466 قطعة أثرية كانت استردت من أيدي عصابات دولية.

وقد أعاد المتحف البريطاني أعدادا من تلك المسروقات، واشترت وزارة الدولة للسياحة والآثار العراقية بمبالغ كبيرة قطعا أخرى كانت معروضة للبيع في قاعات بيع التحف في نيويورك.

المصدر : الجزيرة

التعليقات