تعرض لوحات معرض مشوار لفن الكاريكاتير الساخر قضايا وهموما يومية يعيشها
المواطن في مصر (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

قدم فنان الكاريكاتير المصري حلمي فؤاد أكثر من ثلاثين لوحة في فن الكاريكاتير الصحفي, في المعرض الذي افتتح الثلاثاء بمركز ساقية الصاوي الثقافي بالقاهرة بعنوان "مشوار" ويستمر حتى 19 أغسطس/آب الجاري.

وتدور لوحات المعرض حول قضايا وهموم يومية, وأزمات مستمرة يعيشها المواطن العادي, كأزمة نقص الخبز والغلاء والفساد والإهمال في قضايا منها غرق العبارة "السلام 98" وأكياس الدم الملوث وحوادث القطارات، وبعضها الآخر يهتم بالقضية الفلسطينية والهيمنة الأميركية في العالم.

الفنان حلمي فؤاد يقدم في معرضه تنويعة من رسوم تعبيرية طبيعية دون مبالغة كما يرى النقاد (الجزيرة نت)
ومن اللوحات المعروضة صورة لمواطن يشترط للتبرع بالدم اختبار الأكياس أولا، بعد أزمة تلوث أكياس الدم, وزوج ينتحب لأن زوجته تطالبه بـ"الياميش" لرمضان ومستلزمات المدارس للأولاد، ورجل أصابه مس من الجنون لأن العلاوة التي خصصتها الحكومة 30% امتصها ارتفاع أسعار البنزين، ورسم آخر حول اللبن المغشوش ببودرة السيراميك يقول رجل مسن "زمان كان اللبن بيتشرب دلوقتي بيتشم".

رسوم تعبيرية
وفي تصميم آخر يناقش كارثة أكل لحم الحمير, يقول صاحب مطعم الصدق "قرب حمير ساخنة وقريبا قطط وكلاب"، وفي كاريكاتير آخر رجل يزور صديق بباقة بصل وليس وردا لأنه أغلى سعرا، وآخر لشحاذ يطلب الصدقة بالدولار، ورجل يطلب الحديد مع رغيف الخبز، ويقدم فؤاد رسوما تعبيرية في قسم الحوادث عن الطلاق والخلع والاغتصاب والقتل وغيرها.

وبرز في أعمال الفنان اهتمامه بقضية عالم أحادي القطبية, وفي أعمال كثيرة ينتقد الهيمنة الأميركية وتدخلها السافر لتحديد مصائر الشعوب قسرا وبالقوة، ويعرض نماذج لمقاومة الهيمنة في فنزويلا وكوريا الشمالية وإيران، ويحذر من استمرار بناء المستعمرات الصهيونية الجديدة.

الجزيرة نت التقت الفنان حلمي فؤاد وهو أحد الهواة في فن الكاريكاتير, ويمارسه منذ 15 عاما, وينشر أعماله في عدد من الصحف اليومية كالأخبار والأهرام، وتتمحور أعماله حول أزمات آنية تؤرق الوطن ورجل الشارع, منها الفقر والغلاء وانتحار الشباب وغيرها، ويرى أن فن الكاريكاتير يؤثر في السياسات الحكومية ويوجهها نحو الأفضل, كما أنه ينفس عن الناس الضغوط التي تمر بهم.

الرسام محمد عفت يأسف لواقع الكاريكاتير في مصر (الجزيرة نت)
أهمية الدراسة
الجزيرة نت التقت رسام الكاريكاتير بجريدة أخبار اليوم الفنان محمد عفت الذي رأى أن حلمي فؤاد فنان فطري وبسيط, ومن الظلم أن نقيمه بمقاييس أكاديمية، والبعض يرى أن فن الكاريكاتير لا يحتاج لدراسة وإنما يعتمد الفنان على التثقيف الذاتي، وأنا أرى أن دراسته مهمة جدا وفي العديد من دول العالم مدارس وكليات لتدريسه.

ويأسف عفت لواقع الكاريكاتير في مصر حيث لا توجد أبحاث لرسوم الكاريكاتير, ولا توجد له متاحف أو معارض، مما أفرز فقط هواة لا موجه لهم.

ويشير إلى ضيق مساحة الكاريكاتير في الصحف المصرية كما أن الرسام يعمل مجانا، ويدعو إلى تأسيس قسم لفن الكاريكاتير والرسوم الصحفية بكليات الفنون، فالكلية توجيه وإرشاد وتعليم، وبدون تعليم تموت الموهبة.

أما الناقد والرسام الصحفي أحمد عبد النعيم، فيرى في حديثه للجزيرة نت أن حلمي فؤاد فنان جيد, يقدم في معرضه تنويعة لطيفة من رسوم تعبيرية طبيعية دون مبالغة, مصاحبة لمقال أو حادثة أو قصيدة شعر.

"
معارض فن الكاريكاتير المصري قليلة ويعتبرها الناس فنا صحفيا
"
فن صحفي
ويلفت عبد النعيم النظر إلى أن معارض فن الكاريكاتير في مصر قليلة, واعتاد الناس على رؤيتها كفن صحفي وليس في المعارض، وفي خارج مصر يعتمد الكاريكاتير على الصورة بلا تعليق, فيقتنيها الجمهور كما هو الحال في الصين واليابان.

أما في مصر فالكاريكاتير لفظي يقرؤه الناس كنكتة ثم تنسى، وصار فنانو الكاريكاتير في مصر لا تجمعهم فكرة قومية, بل يعبرون فرادى عن هم يومي لشؤون محلية كالغلاء وارتفاع الأسعار.

المصدر : الجزيرة