كتاب للصحافية رندا حبيب يتناول الأردن في آخر ثلاثين عاما
آخر تحديث: 2008/7/31 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/31 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/29 هـ

كتاب للصحافية رندا حبيب يتناول الأردن في آخر ثلاثين عاما

صدرت عن "دار الساقي" للنشر في بيروت النسخة العربية من كتاب "الحسين أبا وابنا، الأردن في ثلاثين عاما" للصحافية اللبنانية رندا حبيب، التي أمضت أكثر من ربع قرن في تغطية الحروب والتطورات الاقتصادية والسياسية في الشرق الأوسط.
 
ويتضمن الكتاب شهادات حية للأوقات الصعبة ووصفا دقيقا لمجريات الأمور في المملكة الهاشمية في حقبة زمنية معينة، إضافة إلى العديد من الخفايا المهمة للمسؤول والمتابع العادي للأحداث.
 
ولا تنسى الكاتبة التي كانت مقربة من الملك الحسين بن طلال أن تتناول ملابسات القرار المفاجئ الذي اتخذه الحسين، الذي توفي بالسرطان عام 1999، بشأن ولاية العهد في الأسابيع الثلاثة الأخيرة من حياته.
 
كما يشمل الكتاب علاقات المملكة مع المحيط خاصة العراق وسوريا والفلسطينيين إضافة إلى النجاحات والإخفاقات في مسار علاقات الملك الراحل بكل من الرؤساء الراحلين ياسر عرفات وحافظ الأسد وصدام حسين ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين إضافة إلى الرئيس الليبي معمر القذافي.
 
وتتطرق رندا حبيب في كتابها، الذي يقع في 232 صفحة من الحجم المتوسط، للمرحلة الحالية في الأردن وأبرز الأحداث التي شهدها البلد حتى مستهل العام العاشر من عهد الملك عبد الله الثاني.
 
وقد أبدت الصحافة الفرنسية رأيها في الكتاب، فاعتبرت صحيفة "لوفيغارو" أن حبيب قدمت "شهادات غير مسبوقة وآسرة على عهد استثنائي"، كما قالت صحيفة "لوموند" إن رندا حبيب دونت من خلال صفحات الكتاب أمورا "كانت شاهدة مميزة عليها، خاصة أبرز المراحل من السنوات العشرين الأخيرة من عهد الملك حسين".
 
يشار إلى أن رندا حبيب، التي تحمل الجنسية الفرنسية، تعمل مديرة مكتب وكالة فرانس برس في عمان منذ العام 1987، كما أسست عام 1996 أول ناد للصحافة الأجنبية في الأردن، وقد حصلت من الرئيس الفرنسي عام 2001 على وسام الاستحقاق الوطني برتبة فارس، كما منحت في 14 يوليو/ تموز الحالي وساما برتبة فارس في جوقة شرف.
المصدر : الفرنسية