معاناة تجار الخليل من الاحتلال تنقلها  اللوحات (الجزيرة نت)
رسم فنان بريطاني 70 لوحة فنية زيتية لوجوه تجار البلدة القديمة في الخليل الفلسطينية بالأبيض والأسود مساهمة منه في تسليط الضوء على واقع التجار في هذه البلدة.
 
وقال الفنان كايبر هول الذي أمضى شهرين في البلدة القديمة في الخليل متعرفا على الناس وأوضاعهم "هنالك خطط وجهود لإعادة إحياء البلدة القديمة من مدينة الخليل، وأتمنى أن يساهم مشروعي في ذلك".
 
وأوضح أنه من خلال رسم وجوه أصحاب المحلات التجارية في البلدة القديمة من مدينة الخليل يحاول المساهمة في تسليط الضوء على مجموعة من التجار الفلسطينيين الذين لا يزالون يدافعون عن مصدر رزقهم بالرغم من إجراءات الاحتلال الإسرائيلي.
 
وأطلق هول على مشروعه مثلا عربيا يقول "من عاشر القوم 40 يوما صار منهم"، بعد أن سكن البلدة القديمة بالخليل أكثر من شهرين تعرف خلالهما على المدينة وأقام علاقات مع أهلها.
 
ويرى تجار البلدة القديمة أن رسم وجوههم يوضح مدى المعاناة التي يمرون بها، وقال عماد الشريف أحد التجار الذين رسم هول وجهوهم "من الجميل أن ترى رساما يعبر عن معاناتك من خلال وجهك".
 
ويعيش في مدينة الخليل أكثر من 180 ألف فلسطيني ويقيم بينهم 500 مستوطن يهودي داخل أحياء البلدة القديمة.

المصدر : رويترز