محاولات لإنقاذ آثار الإسكندرية الغارقة من الإهمال والتلوث
آخر تحديث: 2008/7/24 الساعة 03:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/24 الساعة 03:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/22 هـ

محاولات لإنقاذ آثار الإسكندرية الغارقة من الإهمال والتلوث

محاولة إنشاء أول متحف للآثار الغارقة في مدينة الإسكندرية بالتعاون مع
منظمة اليونسكو (الجزيرة نت) 

أحمد علي-الإسكندرية

لا تزال آلاف القطع الأثرية والمدن المطمورة تحت سطح البحر في شواطئ الإسكندرية عرضة للتآكل والطمس بفعل تلوث مياة البحر وأعمال الردم، وهو ما دفع عددا من المثقفين والأثريين إلى الدعوة لحماية هذا التراث وتحويله إلى متاحف تحت الماء فيكون مصدر جذب للملايين من السياح.

تلوث مدمر
كشف تقرير لوزارة البيئة -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- عن تلوث غالبية المياة الساحلية بالإسكندرية، وأن أكثر المناطق تلوثا على طول الساحل هى تلك المرتبطة بمصادر صرف صحى غير معالج أو معلاج جزئيا مثل منطقتى الدخيلة والمكس والميناء الشرقى وأبو قير.

ويشير التقرير الحكومي إلى أن أغلب المواقع تتميز بمستويات مرتفعة من الأملاح المغذية التى ينتج عنها ارتفاع مماثل فى إنتاجية الهائمات النباتية والنمو الشاذ للطحالب البحرية أو حدوث ظاهرة المد الأحمر بما له من آثار ضارة على البيئة والصحة العامة.

وعن تلوث الشواطئ التى تحتوى على آثار غارقة طالب مدير الآثار الغارقة بالإسكندرية علاء محروس فى حديثة للجزيرة نت بتفعيل قانون الآثار بإعلان الشواطئ المصرية الغارقة محميات لا يمكن المساس بها، مشيرا إلى أن البيئة المحيطة والتكاليف الباهظة لانتشالها فضلا عن عدم توفر الأماكن المناسبة لعرضها تعد من أهم المشاكل التى يواجهها هذا التراث.

"
الحفاظ على الآثار الغارقة ليس مجرد حفاظ على قطع أثرية من التدهور أو الضياع بغرض العرض المتحفي بقدر ما هو حفاظ على تراث وذاكرة الحضارة الإنسانية
"
كوارث طبيعية
وأشار محروس إلى أن تعرض الإسكندرية للعديد من الزلازل الشديدة وحدوث انهيارات مستمرة فى القشرة الأرضية أدى إلى غرق معالم مدن بأكملها ترجع لعصور تاريخية متفاوتة في مياه البحر.

ومن أشهر المعالم الغارقة منارة الإسكندرية -إحدى عجائب الدنيا السبع- وارصفة الميناء الموجود غرب جزيرة فاروس بالميناء الشرقى واكتشافات منطقة أبو قير التي تضم ثلاث مدن غارفة. وموقع مدينة هيراكليوم وبعض أساطيل ومدافع "نابليون بونابرت"، إضافة لبعض التماثيل التي تعود للعصر اليوناني والعملات المعدنية التي تعود للعصر الإسلامي.

إتاحتها للجمهور
وتطرق مدير متاحف الإسكندرية إبراهيم درويش إلى ضرورة إتاحة هذه الآثار وعرضها للجمهور وتحقيق أكبر استفادة منها عن طريق إنشاء متحف تحت الماء والتغلب على جميع المعوقات التى تهددها عن طريق عدم انتشال القطع الأثرية وتحسين جودة المياه ووقف عمليات الصرف الصحي في البحر والقضاء على الملوثات بما يتيح رؤية الآثار.

وأضاف درويش أنه يتم حالياً دراسة إنشاء أول متحف للآثار الغارقة في مدينة الإسكندرية بالتعاون مع منظمة اليونسكو، وتم اختيار منطقة الميناء الشرقي لإقامته ليكون أول متحف للآثار الغارقة في العالم.

بيئة غير مناسبة
ويرى مدير مركز دراسات الإسكندرية وحضارة البحر المتوسط الدكتور محمد عوض أن الحفاظ على الآثار الغارقة ليس مجرد حفاظ على قطع أثرية من التدهور أو الضياع بغرض العرض المتحفي بقدر ما هو حفاظ على تراث وذاكرة الحضارة الإنسانية.

ولفت عوض النظر إلى أن غالبية الآثار الغارقة الموجودة على شواطئ الإسكندرية تتواجد فى بيئة غير مناسبة على الإطلاق.

وحذر فى حديثة للجزيرة نت من تدمير التراث الحضاري للمناطق التى تحتوى على الآثار الغارقة واستمرار إهمال هذا التراث، مشيرا إلى ما حدث من تعد صارخ علي منطقة الميناء الشرقي من أعمال ردم وتشويه لتلك المنطقة الأثرية المتميزة رغم وجود العديد من القطع الأثرية الغارقة في هذا المكان التى تعتبر محمية تاريخية وأثرية لولا تصدي خبراء الآثار لهذه الجريمة وإيقاف عمليات الردم مؤقتا.

علم جديد
ويعد علم الآثار الغارقة علما حديثا لا يزيد عمره عن قرنين من الزمان وفى مصر كان التركيز بشكل دائم على آثار ما تحت الأرض.

وبحسب محروس فإنه مع بداية التسعينيات بدأ الاهتمام في مصر بآثار ما تحت الماء، وتم التعاون مع العديد من البعثات الأجنبية والجهات العلمية المهتمة بهذا المجال، وبدأت عدة بعثات البحث والتنقيب ما نتج عنها اكتشافات هامة، ورسمت خريطة طبوغرافية علمية دقيقة لمواقع الآثار الغارقة.

المصدر : الجزيرة