راقصو فرقة إنانا السورية يقدمون للمرة الأولى طيرانا راقصا على ارتفاع عشرين مترا (الجزيرة نت)

نغم ناصر-دمشق

تستمر فرقة إنانا السورية في تقديم عملها المسرحي الراقص "صقر قريش" على مسرح معرض دمشق الدولي ضمن فعاليات دمشق عاصمة للثقافة العربية.

وبهذا العرض تضيف فرقة إنانا إلى أعمالها التي تعنى بفلكور بلاد الشام والوطن العربي، عملا تاريخيا جديدا يستمر عرضه في دمشق طيلة شهر يوليو/ تموز الحالي.

الطيران المسرحي
اللوحات الراقصة أمتعت الجمهور حيث فاجأهم الراقصون بأداء الطيران المسرحي في مسرح دمشق الدولي المكشوف.

وشكل العرض الراقص بالسيناريو والتصميم والأزياء والأشعار عرضا استثنائيا جعل العديدين يرغبون في الحضور لمشاهدته ثانية.

جانب من مسرحية "صقر قريش" (الجزيرة نت) 
ويرى مدير الفرقة المخرج والكوريوغراف (مصمم الرقصات) جهاد مفلح أن العرض يكتسب أهميته بالطيران المسرحي، وهو من التقنيات الحديثة التي أدخلتها الفرقة.

وقال إنها "المرة الأولى التي يؤدي فيها الراقصون السوريون طيرانا راقصا على ارتفاع عشرين متر".

وأشار إلى أن المستوى الدرامي والديكور والسيناريو -إضافة إلى تقنية الطيران- "أكسبت العرض احترافية عالية".

مفلح الذي حيّا الجمهور بطريقته الخاصة مشاركا الفرقة بلباسه الرسمي في الرقصة الختامية للعرض، عبّر عن سعادته بعدد الحضور "الذي يتجاوز الألف مشاهد يوميا، وذلك يشكل بحد ذاته تظاهرة مسرحية".

وأوضح أن إنانا تقدم صقر قريش خارج سوريا عبر جولة تشمل قرطاج والصين والكويت.

نبوءة تتحقق
ويتضمن العرض لوحات راقصة تروي حياة الأمير الأموي عبد الرحمن بن معاوية بن هشام الذي نشأ وترعرع في دمشق، وسمي بالأمير الداخل لأنه دخل الأندلس في الخامسة والعشرين من عمره، وأسس فيها دولة استمرت ثمانية قرون.

ويبدأ العرض بنبوءة لمسلمة بن عبد الملك جد عبد الرحمن الداخل، تقول إن حفيده سيعيد بناء مجد دولة الأمويين في المغرب بعد زوالها في المشرق.

إحدى اللوحات الراقصة (الجزيرة نت)
وعندما يتولى عبد الله أبو العباس أول خليفة عباسي الحكم، تتوالى اللوحات الراقصة التي تجسد فرار عبد الرحمن الداخل، ومحطات سفره من الشام إلى مصر ثم إلى تونس هربا من الخليفة العباسي الذي لقب بالسفاح لقسوته في ملاحقة الأمويين والتنكيل بهم.

ويستمر العرض لحين دخول عبد الرحمن الداخل "صقر قريش الأندلس" كما سماه ألد أعدائه الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، لما تمتع به عبد الرحمن من حكمة أهلته لدخول قرطبة فاتحا جديدا قضى على الفتن ووحد الصفوف فيها، ومؤسسا دولة ظهرت فيها الملامح الحضارية الأولى للتواصل بين الشرق والغرب.

أعمال ومشاركات
يذكر أن فرقة إنانا التي تضم حوالي ثمانين راقصا وراقصة، تأسست عام 1990 وسميت نسبة لإنانا إلهة الحب والثقافة والفن والأدب والقمر عند قدامى السوريين.

وللفرقة أعمال مسرحية عديدة كزنوبيا ملكة الشرق، وجوليا دومنا، وأجراس القدس الدمشقية.

وشاركت الفرقة في مهرجانات عالمية إضافة إلى فعاليات عربية، كاحتفاليات الجزائر ومسقط عاصمتين للثقافة العربية، ومهرجان الدوحة الثقافي السادس، كما أحيت في قطر حفلي افتتاح واختتام دورة الألعاب الآسيوية عام 2006.

المصدر : الجزيرة