يهدف معرض صور العالم العربي المعاصر بأثينا إلى زرع روح التعددية الثقافية
بين الشرق والغرب (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا

يقيم متحف الفن الإسلامي في أثينا بالتعاون مع وكالة أبيرون للتصوير ومؤسسات يونانية وأوروبية معرض صور عن العالم العربي المعاصر بعدسات مصورين أوروبيين محترفين.

وتستعرض الصور لحظات ولقطات من العالم العربي اليوم بمختلف متغيراته وتناقضاته والتحولات التي يشهدها بين المعاصرة والأصالة، فيما لا يغفل حركة التدين في المجتمعات العربية.

صورة مشاركة لمسجد في سوريا (الجزيرة نت)
والتقطت الصور من دول عربية، منها مصر ولبنان وسوريا والأردن والكويت والإمارات العربية خلال السنوات الأخيرة، وتعرض في المتحف ابتداء من شهر يوليو/تموز الحالي حتى نهاية سبتمبر/أيلول القادم.

وكانت مؤسسة ستانلي قد عهدت عام 2006 إلى وكالة عالمية للتصوير بأن تسجل عبر الصور التغيرات التي عرفها العالم العربي خلال السنوات الأخيرة والحياة اليومية العادية في الشرق الأوسط.

وأوضحت مسؤولة التسويق في المعرض إيفي كومنينو للجزيرة نت أن الصور تحاول إظهار وجه المجتمعات العربية المعاصرة للعالم الغربي، وذلك من خلال إبراز الحياة اليومية لأناس يسيرون في الشوارع أو يعملون في محالهم، أو فتيات يلعبن بالثلج، أو من خلال فن البناء حيث تظهر الفروقات بين البناءين القديم بعماره المتواضع أو التاريخي الأثري، والحديث بعماراته الشاهقة وأضوائها الباهرة.

ويهتم المعرض كذلك بالعادات الأسرية التي تظهر في اجتماعات أسر عربية في البيت أو في النزهات، كما تظهر دخول النزعة والعادات الغربية للعالم العربي والتي تتجلى في مظاهر اللباس الغربي ومطاعم الوجبات السريعة والمحال التجارية الضخمة وغيرها.

صورة مشاركة لرجل بالزي التقليدي الإماراتي في مقهى إنترنت (الجزيرة نت)
وأضافت كومنينو أن المعرض لم يخل أيضا من التفاتة إلى وسائل الإعلام التي يرى أن لها بصماتها الواضحة على المجتمعات العربية اليوم، ومن ظاهرة العودة إلى التدين التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط عامة.

ويتعرض المعرض إلى المجتمعات الخليجية وما تعرفه اليوم من عادات بين الشباب، مثل انتشار الألعاب الإلكترونية والتزحلق على الرمال.

وأكدت كومنينو أن الهدف من تلك الصور هو إزالة الضبابية عن وجه الشرق، وجعل الغرب ينظر إلى هذه المنطقة بنظرة واقعية بعيدة عن الأسطورية والشيطنة، وتهدف الصور أيضا إلى زرع روح التعددية الثقافية بين الشرق والغرب.

المصدر : الجزيرة