كتاب جديد يؤرخ لوحشية المعتقلات الفاشية بليبيا
آخر تحديث: 2008/6/6 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/6 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/3 هـ

كتاب جديد يؤرخ لوحشية المعتقلات الفاشية بليبيا

وضعت الفاشية الإيطالية ثلثي سكان برقة في المعتقلات (الجزيرة نت-أرشيف)

خالد المهير-بنغازي

يعكف المتخصص في شؤون الاستعمار المقارن الدكتور علي عبد اللطيف احميدة على إعداد كتاب بعنوان "حرب الإبادة والصمت" الذي يؤرخ فيه للمعتقلات الإيطالية لليبيين إبان الاحتلال الإيطالي لليبيا، ويقول الكاتب إن الفكرة بدأت قبل عشرة أعوام حين اكتشف تجاهل حقيقة أكبر جريمة متمثلة في المعتقلات الفاشية بليبيا.

الرواية الشفهية مصدر للتاريخ

احميدة يقول: الهدف من العمل توثيق ومعرفة ما جرى داخل المعتقلات (الجزيرة نت)
وذكر في حديث مع الجزيرة نت بمناسبة زيارة علمية يقوم بها هذه الأيام لشرق ليبيا لتوثيق مجموعة من الروايات الشفهية مع شهود عيان، أن مرحلة المعتقلات البشعة سقطت من الذاكرة.

وشدد الأكاديمي الليبي رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة نيو إنغلاند بالولايات المتحدة الأميركية على ضرورة استخدام المنهج المقارن في التجربة الليبية.

ونبه احميدة إلى أن مشكلة الأكاديميين الليبيين هي عدم الحديث إلى الآخر مشيرًا إلى أن الهدف من عمله توثيق ومعرفة ما جرى داخل المعتقلات، وهذا هو التحدي الأساسي حسب تعبيره.

وأضاف "لا نعلم حتى الآن كيف مات الناس داخل المعتقلات، وما هي الأسباب وراء هذه الإبادة الجماعية؟".

أسباب معقدة ومتشابكة
وتابع الرجل قائلاً "هناك أسباب معقدة ومتشابكة وراء سقوط ذاكرة المعتقلات من بينها المركزية الأوروبية، واهتمامها والتحيز لما جرى فيها، وتجاهل ما جرى في أفريقيا، وثانيا إشكالية إيطاليا الاستعمارية مُغيبة في الضمير الأوروبي، مقابل صمت الباحثين الغربيين".

"
بسبب تطبيق سياسة التجويع والتعذيب أصاب المعتقلين الهزالُ وأمراضُ الإسهال والمعدة وأورام المفاصل والعشى الليلي وارتفع عدد الموتى يوميا إلى مائة وخمسين

"
وحسب تأكيدات الباحث الليبي وضعت الفاشية الإيطالية ثلثي سكان برقة في المعتقلات قبل أن يوضع اليهود فيها.

ويهدف الكتاب الذي تصدره جامعة كامبردج البريطانية إلى وضع قضية المعتقلات الفاشية -بوصفها جزءا هامّا من دراسة الفاشية المقارنة، وحالة من حالات الإبادة في أفريقيا والعالم- في الجامعات الغربية.

وصدر للدكتور احميدة عدة مؤلفات أبرزها المجتمع والدولة والاستعمار في ليبيا عن مركز دراسات الوحدة العربية بيروت عام 1995، وما بعد الاستعمار والقومية في المغرب العربي عام 2000 الذي يتوقع صدوره باللغة العربية عن المجلس الأعلى للثقافة في مصر نهاية العام الجاري، وما بعد الاستشراق الذي سيصدر عن مركز دراسات الوحدة العربية نهاية العام الحالي أيضا.

حقائق تاريخية
وتشير المصادر التاريخية إلى أن إجمالي المعتقلين في أشهر المعتقلات بالعقيلة والبريقة بلغ حوالي 72 ألفا، في حين يربو عدد المعتقلين في أكبر المعتقلات مساحة بسلوق التي تبعد 30 كلم جنوب غرب بنغازي على 36 ألف معتقل سكنوا 5393 خيمة.

وبسبب تطبيق سياسة التجويع والتعذيب أصاب المعتقلين الهزال وأمراض الإسهال والمعدة وأورام المفاصل والعشى الليلي وارتفع عدد الموتى يوميا إلى 150.

وفي معتقل المقرون القريب من بنغازي أيضا تم القضاء على تسعة آلاف وستمائة نسمة جراء سوء التغذية والتعذيب والإعدامات الجماعية، وشملت الأضرار البشرية حوالي 250 ألف متشرد هاجروا إلى مصر وتونس والجزائر وتشاد والسودان، كما ضمت المعتقلات الأربعة الشهيرة: البريقة والمقرون وسلوق والعقيلة حوالي 126 ألف معتقل مات منهم ما يقارب الثلثين أي حوالي 90 ألف نسمة.

المصدر : الجزيرة