إحدى صور معرض فلسطين في باريس (الجزيرة نت)
                                         
عبد الله بن عالي-باريس
 
افتتح أمس عمدة باريس برتراند دولانوى معرضا فلسطينيا للصور حمل اسم "فلسطين.. الحياة بكل بساطة" يهدف إلى التعريف بالحياة الثقافية والمجتمعية للشعب الفلسطيني. وقال عمدة باريس للجزيرة نت إن مدينته تريد أن تحتفي بالثقافة الفلسطينية التي وصفها بالحية والخلاقة وأن تعبر عن مساندتها السياسية لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة.
 
برتراند دولانوى وهند خوري (الجزيرة نت)
ويقام المعرض طيلة شهر كامل في قلب باريس على "جسر الفنون"، ويتضمن مشاهد من الحياة العادية في قطاع غزة والضفة الغربية التقطها المصوران الفلسطينيان تيسير بطنيجي ورولا الحلواني.
 
وترى الحلواني، التي جاءت من القدس الشرقية، أن هدف مشاركتها هو تعريف الجمهور الفرنسي بجوانب "كثيرة وعادية" من الحياة في فلسطين يندر التركيز عليها في وسائل الإعلام.
 
وأوضحت للجزيرة نت أنها تريد أن يرى العالم أننا نقرأ ونعمل ونستمتع بالحياة في المقاهي والشواطئ وأثناء الأفراح العامة لأن مقاومة المحتل رغم مركزيتها "لا تختزل حياتنا الغنية".
 
أما تيسير بطنيجي فيعتقد أن المعرض يقدم صورة إنسانية لفلسطين بعيدة عن "ثنائية الإرهابي والضحية" التي يريد البعض أن يصور عبرها المجتمع الفلسطيني.

من جانبها اعتبرت مفوضة المعرض مشكت كريفه أن الحدث لا يهدف إلى إغفال المعاناة والمصاعب التي يواجهها الفلسطينيون وإنما هو مقاربة موازية ترمي إلى إظهار العادات والطبائع وبالتالي إظهار ما هو إنساني.
 
عنوان المعرض علق على عمود إنارة في جسر الفنانين (الجزيرة نت)
في ذات السياق، احتضن مبنى بلدية باريس بنفس اليوم أمسية ثقافية تميزت بعروض لفرق موسيقية فلسطينية وقراءات لقصائد للشاعر محمود درويش حضرها مئات الباريسيين.
 
ونوهت المندوبة العامة لفلسطين هند خوري في بداية الأمسية بما أسمتها شجاعة عمدة باريس، وأشادت بدعمه لتحرر فلسطين واستقلالها، موضحة أن احتضان المدينة هذه التظاهرات الثقافية يعد رسالة قوية للشعب الفلسطيني المتطلع لإنهاء 60 عاما من الظلم والمعاناة وللممارسة حقه في الاستقلال والكرامة.
 
أما دولانوى فأكد أن هذه التظاهرات ليست إلا أنشودة للسلام والأمل تعبر عن تضامن شعب باريس مع شعب فلسطين.
 
يذكر أن برامج هذه الفعاليات الثقافية يتضمن كذلك عرض أفلام متنوعة لعشرة مخرجين فلسطينيين شباب في دار عمال المعادن بالدائرة الحادية عشرة بباريس، بالإضافة إلى معارض فنية ومحاضرات وأمسيات شعرية حول فلسطين تقام حتى 13 يوليو/ تموز المقبل في معهد ثقافات الإسلام التابع للبلدية.
 
كما يشمل أيضا معرضا فرديا في رواق كروس للفنون الجميلة للوحات الرسام الفلسطيني الشاب هاني زوروب الذي سبق له أن نظم السنة الماضية في باريس معرضا ناجحا تحت عنوان "الحاجز".

المصدر : الجزيرة