لوحة "حوض النيلوفر" للرسام الفرنسي كلود مونيه (الفرنسية)

حطمت مساء أمس لوحة للرسام الانطباعي الفرنسي كلود مونيه الرقم القياسي لسعر لوحاته، حيث بيعت لامرأة لم يكشف عن هويتها لوحة "حوض النيلوفر" بمبلغ 40.9 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل باليورو 51.7 مليونا، وبالدولار 80.5 مليونا، وذلك خلال مزاد علني نظمته دار كريستيز في لندن.

وتجاوزت اللوحة وهي ضمن مجموعة النيلوفر الشهيرة، السعر المقدر لها في الأساس وكان يتراوح بين 18 و24 مليون جنيه إسترليني.
  
وقد رسم مونيه هذه اللوحة عام 1919 في مقر إقامته في جيفرني في منطقة نورماندي العليا، وهي إحدى أربع لوحات من الحجم الكبير بدأها مونيه عام 1914، وتعرض بقية اللوحات الأخرى في متحف متروبوليتان في نيويورك.
  
وقال مدير قسم الفن الانطباعي والمعاصر في دار كريستيز  أوليفييه إن اللوحة بيعت لشخص مجهول "بعد معركة حبست الأنفاس بين عدة أشخاص في القاعة وعبر الهاتف، مسجلة سعرا قياسيا عالميا جديدا للفنان، الأمر الذي يعكس الثقة المتواصلة بسوق الفن".

ويذكر أن السعر القياسي السابق للوحة لمونيه سجل في مايو/أيار في نيويورك، مع بيع لوحة "جسر السكك الحديدية في أرجنتوي" بمبلغ 41.4 مليون دولار، أي ما يعادل 26.7 مليون يورو في نيويورك.

المصدر : وكالات