الخبراء المعنيون بجوائز الدولة التقديرية والتشجيعية وجوائز الرئيس مبارك (الجزيرة)

بدر محمد بدر-القاهرة

فاز الراحلان الناقد رجاء النقاش والمخرج المسرحي سعد أردش بجائزتي الرئيس المصري حسني مبارك في الآداب والفنون, كما فاز أستاذ التربية حامد عمار في العلوم الاجتماعية, أعلن ذلك وزير الثقافة المصري فاروق حسني أمس الاثنين في حفل بدار الأوبرا, شهده حشد كبير من المثقفين والإعلاميين.

ويبلغ إجمالي عدد جوائز الدولة, التي صدر قانون بمضاعفة قيمتها المالية اعتبارا من هذا العام 52 حجبت منها 15 جائزة.

"
ميلاد حنا للجزيرة نت: عدد البحوث كما وكيفا في ارتقاء في كافة مجالات البحث العلمي والإنساني, وهذه الجوائز أتت ثمارها وتزايد عدد المتنافسين عليها
"
ومنحت جائزة التفوق في مجال الفنون لناصر عبد المنعم، وفي مجال الآداب فاز أحمد سخسوخ ونعمات البحيري، وفي مجال العلوم الاجتماعية فاز محمد السيد سليم وجلال محمد إبراهيم ومحمد فتحي عبد الهادي.

الجوائز التقديرية
وفاز بجوائز الدولة التقديرية أسامة أنور عكاشة ورمزي يسى وصبحي جرجس سعد في مجال الفنون, وفي العلوم الاجتماعية فاز أحمد جمال الدين موسى وأحمد عبد الله زايد وتحفة أحمد حندوسة ولطفي عبد الوهاب يحيى, وفي مجال الآداب فاز إبراهيم عبد القوي عبد المجيد.

ونال مصطفى شعبان جائزة الدولة التشجيعية في مجال الفنون, كما فاز علاء خليل حنفي ووسام محمد سليمان ومحمد أبو الخير ومحمد عبد السميع وعماد الدين إبراهيم والسيد عبده سليم.

وفي مجال الآداب فاز فولاذ عبد الله الأنور ومكاوي سعيد فايز وسامي سليمان محمد ونبيل فاروق وأحمد شبلول, وفي مجال العلوم الاجتماعية فازت شيماء ذو الفقار, وفي قسم الآثار والتاريخ نال الجائزة مناصفة خالد محمد عزب وأحمد منصور كما فاز وائل لطفي شلبي.

وفي مجال العلوم الاقتصادية والقانونية فاز محمد صفوت قابل وطلعت الدمرداش وسمير عبد الوهاب ومحمد درويش ومحمد صافي يوسف.

حجب الجوائز

وزير الثقافة المصري فاروق حسني يعلن الجوائز (الجزيرة)
وحول حجب النسبة الكبرى من الجوائز التشجيعية, خاصة في مجال العلوم الاجتماعية التي بلغت 12 جائزة, قال الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة علي أبو شادي للجزيرة نت، إن اللائحة تقر أنه إذا كانت المجموعات المقدمة ليست على مستوى علمي وفكري يرقى إلى مستوى الجائزة, فيحق للجنة أن ترشح أسماءً أخرى وتمنحها الجائزة أو تحجبها, وهذا ما حدث في أكثر من لجنة في هذا العام.

ونبه أبو شادي إلى أن الأبحاث العلمية المقدمة لم يرق بعضها إلى مستوى الجائزة، داعيا إلى المزيد من الاهتمام الإعلامي بالحديث عن هذه المجالات, لإتاحة المزيد من الفرص حتى يتقدم لها عدد أكبر من الأبحاث.

بحوث في ارتقاء 
ولفت عضو المجلس الأعلى للثقافة الكاتب ميلاد حنا في حديثه مع الجزيرة نت إلى أن عدد البحوث كما وكيفا في ارتقاء في كافة مجالات البحث العلمي والإنساني, وهذه الجوائز أتت ثمارها وتزايد عدد المتنافسين عليها, مما يعني أن مصر رغم ارتفاع نسبة الأمية فيها, توجد بها قمم عقلية وفكرية ثرية, وهذه مفارقة.

ومن جانبه طالب رئيس اتحاد الكتاب وعضو المجلس الأعلى للثقافة محمد سلماوي بتعديل لائحة التصويت التي على أساسها تمنح الجوائز, شارحا أن الجوائز لا تحجب بسبب عدم وجود مستحق لها, وإنما لوجود تنافس شديد حولها, وهذا وضع غريب ينبغي تغييره.

ويتفق معه الكاتب الصحفي وعضو المجلس صلاح عيسى في الدعوة إلى تخفيض النصاب القانوني إلى النصف زائدا واحدا في التصويت الخامس والسادس, حتى لا تحجب الجوائز.

المصدر : الجزيرة