يعتبر مهرجان النيل الدولي لأفلام البيئة الأول من نوعه في الشرق الأوسط (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

بدأت مساء الأحد فعاليات الدورة الثانية لمهرجان النيل الدولي الثاني لأفلام البيئة بالقاهرة، وانطلقت في نهر النيل مراكب تحمل أعلام 25 دولة عربية وأجنبية شاركت بالمهرجان الذي يعتبر الأول من نوعه بالشرق الأوسط.

وتدور أفلام المهرجان الذي سيستمر حتى الثالث عشر من يونيو/ حزيران الجاري حول ثلاثة موضوعات:

  1. الأول يناقش مكونات البيئة من نباتات وحيوانات وثروات ومياه وهواء, وما فيها من توازنات أفسدها الإنسان.
  2. والثاني يتحدث عن التلوث بجميع أشكاله.
  3. والثالث يتناول مشكلة المياه وهي الأخطر على البشرية مهددة بحروب عليها، ويعالجها ثمانية أفلام أهمهم الإنجليزي"عالم بلا ماء" متحدثا عن التصحر والجفاف والخلل في الأمن الغذائي, وأيضا الفيلم العماني "الماء سر الحياة".

نشر الوعي

وزير البيئة المصري ماجد جورج يفتتح المهرجان (الجزيرة نت)
بعث رئيس المهرجان الفنان مصطفى حسين برسالة -نظرا لعلاجه بالخارج- قال فيها إن الإعلام والفن وجهان لعملة واحدة، وأشاد بدور مصر في إطلاق هذا المهرجان.

وأكد حسين أن غاية المهرجان هي نشر الوعي البيئي من خلال تنشيط حركة سينمائية جادة, سيشهدها الجمهور في قاعات مركز الإبداع وساقية الصاوي، ونقابة الصحفيين، والمركز الثقافي الروسي والفرنسي المجري، كما يتضمن المهرجان ندوة دولية موضوعها " كاميرا السينما وخلق الوعي الجماعي لحماية البيئة".

وأوضح المدير العام محمود سامي عطا الله بحديثه للجزيرة نت أن عدد الدول المشاركة زاد هذا العام من 17 إلى 25 دولة, وبلغ عدد الأفلام 63 من 56 فيلما, وصعد للمشاركة بالمسابقة 35 فيلما. وأشار إلى بدء نشاط لجان التحكيم حيث تعلن الأفلام الفائزة في الختام يوم الجمعة القادم.

وفي كلمته في حفل الافتتاح، أكد وزير البيئة ماجد جورج أن الحفاظ على البيئة واجب وطني ويعد أولى خطوات الإصلاح وتحقيق التنمية الحقيقية والشاملة.

وأكدت عضو لجنة تحكيم الأفلام الروائية أستاذ السيناريو والإخراج بجامعة القاهرة أسماء أبو طالب في حديث للجزيرة نت أن الدراما تؤثر في الإنسان لأن لها قاعدة عريضة من المشاهدين، وتقتحم وتكشف حدود الزمان والمكان.

وأضافت أن البيئة ليست مفهوما أحادي البعد يتعلق فقط بقضايا التلوث في السماء والأرض والبحر والجو, وإنما تهتم بجميع قضايا المجتمع والإنسان بمشكلاته وموروثاته وهمومه المتشعبة "فالتلوث بمفهومه الشامل طال عقيدة الإنسان وفكره وأحاسيسه".

مشاركة قطرية

شاركت في المهرجان 25 دولة عربية وأجنبية (الجزيرة نت)
كما قال مدير مركز الإعلام والتثقيف البيئي بالمجلس الأعلى للبيئة والمحميات الطبيعية بقطر خالد صالح للجزيرة نت إن هذه أول مشاركة لبلاده في المهرجان بفيلم "عودة المها" وهو يحكي قصة وجود واستيطان حيوان المها العربي النادر.

ويحتفل المهرجان بأول فيلم روائي عربي عن البيئة "زائر بلا موعد". وقال الفنان إسلام عز العرب من أسرة الفيلم للجزيرة نت إنه يحمل قضية تهم الوطن العربي بأسره عن تلوث الهواء والأرض بسبب أطماع شخصية لأصحاب المصانع الملوثة.

ونبه الفنان أحمد ماهر في تصريح للجزيرة نت إلى أن الفيلم يمثل تجربة ثرية للسينما العربية المشتركة، فالسيناريست مصري والمنتجة سعودية والمخرج فلسطيني وفريق العمل فيه مصريون وفلسطينيون وأردنيون ولبنانيون, فهو يمثل بذلك عملا عربيا جماعيا "الجميل فيه هو اجتماع الأمة العربية في فيلم واحد يهدف إلى تغيير سلوك الناس لتراجع حساباتها".

المصدر : الجزيرة