واقع الترجمة.. مظهر آخر من مظاهر التخلف العربي
آخر تحديث: 2008/6/1 الساعة 11:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/1 الساعة 11:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/28 هـ

واقع الترجمة.. مظهر آخر من مظاهر التخلف العربي

العرب أمة لا تقرأ (الفرنسية أرشيف) 
وصف كتاب عرب مجتمعون بتونس السبت واقع الترجمة في العالم العربي بأنه يعاني كثيرا من الضعف والوهن بسبب نقص الحريات وتغليب المصالح الربحية والتجارية على البعد الثقافي.

وقال السوري جمال دورمش عضو جمعية الترجمة باتحاد الكتاب العرب إن واقع الترجمة في العالم العربي "مؤلم جدا ويتسم بالفوضى والعشوائية" وبأنه متخلف ويرتبط بتخلف الأمة الثقافي والحضاري".

وأضاف أن الترجمة لا تزال ضعيفة جدا بالعالم العربي مقارنة بدول أخرى مستشهدا بأرقام منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو) تقول إن العرب الذين يتجاوز عددهم 270 مليون نسمة لا يترجمون سنويا سوى 475 كتابا، في حين تترجم إسبانيا التي لا يتجاوز تعداد سكانها 38 مليون نسمة أكثر من 10 آلاف عنوان سنويا.

ونقل عن تقرير التنمية الإنسانية العربية أن متوسط عدد الكتب المترجمة في العالم العربي هو 4.4 كتاب لكل مليون مواطن سنويا، في حين يحظى كل مليون مواطن في المجر بنحو 519 كتابا سنويا كما يبلغ نصيب كل مليون إسباني في العام 920 كتابا.

ويناقش نحو 30 كاتبا وباحثا يمثلون اتحادات كتاب 17 دولة عربية قضايا الترجمة ضمن محاور ندوة تستمر ثلاثة أيام بعنوان "منزلة الترجمة في الثقافة العربية.. الواقع والرهانات"، وتعقد بالتوازي مع اجتماعات مؤتمر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.

المصدر : رويترز

التعليقات