معرض تشكيلي إماراتي مغربي يسعى لتعزيز التواصل العربي (الجزيرة نت)
 
 
 
ينظم 10 من الفنانين الإماراتيين والمغاربة حاليا بالرباط معرضا فنيا تشكيليا مشتركا يحمل اسم "خمسة.. خمسة".
 
ويسعى المعرض الذي يستمر إلى منتصف مايو/ أيار الحالي لإنشاء مرجع فني عربي يقرب بين أبناء الوطن العربي والأمة الواحدة.
 
وأوضح عبد اللطيف الزين أحد الفنانين المغاربة المشاركين بالمعرض والمسؤول عنه أن الفكرة ظهرت وطبقت في الإمارات العربية المتحدة العام الماضي، وبعد نجاحها نقلت إلى المغرب خلال العام الجاري.
 
تعارف فني
وعبر الزين للجزيرة نت عن أسفه البالغ للتأخر الحاصل في إنجاز هذا المعرض، وقال "إننا نشعر بالخجل كلما سألنا أنفسنا ماذا نعرف بعضنا عن بعض في المجال الفني التشكيلي".
 
ويتضاعف هذا الخجل -يضيف الزين- عند المقارنة بين معرفة الساحة الفنية الغربية ونظيرتها العربية. وقال إن هذا المعرض المشترك يشكل "لبنة من لبنات جسور التواصل العربي، بلغة فنية لا تعترف بالحدود ولا تحتاج لقاموس أو ترجمان".
 
فكرة المعرض بدأت بالإمارات ونقل إنجازها العام الجاري إلى المغرب (الجزيرة نت)
أكثر من هذا، أكد الزين أن الفنانين الغربيين متشوقون للتعرف على الفنانين العرب، ولا أحسن من التعرف عليهم في شكل منظم وموحد.
 
من جهتهم أكد الفنانون الإماراتيون في كلمة بالمناسبة أن هذا المعرض المتنقل بين المغرب والمشرق بادرة طيبة وبذرة فنية ستكبر مع الأيام.
 
ولا يخفي الفنانون الإماراتيون وزملاؤهم المغاربة أن المعرض يمثل خطوة أولى نحو بناء اتحاد فني للتشكيليين العرب، وضعت خطوطه الأولى، وسيعلن عنها في موعد مقبل.
 
وأعرب هؤلاء الفنانون عن أملهم بالانتهاء قريبا من إنشاء دليل للفنانين التشكيليين العرب بجميع البلدان العربية، مقترحين أن ينضم إليهم كوكبة مختارة من كل قطر عربي لإتمام هذه المهمة.
 
وتتنوع الأعمال الفنية المعروضة بين الانطباعية والتجريدية، كما يتنوع الفنانون بين العصاميين وخريجي مدارس الفنون الجميلة وأكاديميات الفنون في أوطانهم أو في الخارج.

المصدر : الجزيرة