مائة فنان ومائتا لوحة في معرض تشكيلي بالقاهرة
آخر تحديث: 2008/5/17 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/17 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/13 هـ

مائة فنان ومائتا لوحة في معرض تشكيلي بالقاهرة

لوحات المعرض تعالج موضوعات مختلفة (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

قدم مائة فنان تشكيلي أكثر من مائتي لوحة وعمل فني, احتلت 15 قاعة ضمن معرض "صالون جاليري الثاني", الذي افتتح أمس الخميس بقصر الفنون بدار الأوبرا المصرية بالقاهرة, ويستمر حتى الأول من يونيو/حزيران المقبل.

وأكد رئيس قطاع الفنون التشكيلية محسن شعلان في افتتاح الصالون أن المعرض مشروع ثقافي وتسويقي مهم، مشيرا إلى أن "بينالي القاهرة" القادم سيتم إعادة صياغة بنائه ومفاهيمه ليقوم به الفنانون وليس الدول, ورحب بفكرة مشاركة القاعات الخاصة كجزء من نسيج "البينالي", بالتوازي مع العرض الرسمي.

ويذكر أن البينالي هو معرض يشمل كل أنواع الفنون.

(الجزيرة نت)
مواطنون وعسكر
والتقت الجزيرة نت في جولة داخل المعرض بعدد من الفنانين منهم محمد عبلة -الذي قال عن لوحاته إنها تعالج قضايا الشارع وهمومه وآلامه- ففي لوحاته كل مواطن يرافقه عسكري، والشرطة في كل مكان، وفيها إسقاطات سياسية وهتافات تعبر عن القهر والفساد.

ومن المنحوتات المعروضة تمثالان من البرونز لمحاربين لهما عيون ولكنها مغلقة لا تبصر, ولهما درعان وخوذتان متآكلة وجسد هش، ويقول مقدم هذين العملين النحات مراد فخر الدين للجزيرة نت، إن عمله يحمل تحذيرا من الحروب, ودعوة لمراجعة الذات من أجل الأجيال القادمة.

(الجزيرة نت)
وشارك الفنان آدم حنين بتمثالين من البرونز لفتاتين، وأكد للجزيرة نت أن فكرة المعرض جميلة، والتجمع يعرف الفنانين ببعضهم وبالجمهور في وقت واحد, وفي هذا تنشيط لذهن الفنانين وللحركة التشكيلية, حيث "نرى تجارب مختلفة في معرض واحد".

أما الأستاذ النحات بكلية الفنون الجميلة بجامعة المنيا إيهاب عبد الله فقد شارك بعمل من خامة البوليتسر يعبر عن العلاقة بين الرجل والمرأة بطريقة معمارية بنائية، فالرجل مرتكز على الأرض ويحمل زوجته ليطير بها نحو المستقبل.

ومن المشاركين في المعرض أيضا الفنان سعيد كامل حيث قدم ثلاثة أعمال من التصوير الزيتي, أحدها يمثل الحياة الشعبية الأصيلة, مثل لوحة صندوق الدنيا الذي كان يعلم الأطفال السير والبطولات الشعبية, وكان ينمي مواهبهم, وآخر يعبر عن "الأراجوز" الذى يمثل حكاية بالعرائس.

(الجزيرة نت)
الحزن والأمل
وجمع المعرض العديد من الصور المتقابلة التي تعبر عن تفاؤل بعد تشاؤم، من ذلك ما قدمه معتز عبد السلام حيث يصور عددا من الأشخاص يكتسون السواد, رؤوسهم منكسة إلى الأرض, وفي حالة انتظار وقلق, ويقول "أعبر عن شعوري وحالة عامة من الحزن, مع الأمل بالخروج من الأزمة".

وبشأن المعرض ومستواه في عينيه كزائر قال المنتج الإعلامي ورجل الأعمال الشاذلي محمد الشاذلي للجزيرة نت "اللوحات جميلة وذوقها عال ورفيع وتجذب انتباه المتلقي" منوها بأن "الفن الراقي يفرض نفسه، والمفروض أن يتمتع بأعلى تقدير مادي ومعنوي".

وعن أكثر الأعمال تأثيرا فيه قال أستاذ الأدب التركي بألمانيا خاقان أوزقان إنه تأثر بأعمال الفنان محمد عبلة "لأنها تعكس روح الشعب المصري".

المصدر : الجزيرة