أفلام عالمية تتنافس لنيل جوائز مهرجان كان في دورته الحادية والستين (رويترز)

افتتح رسميا ليلة أمس الأربعاء مهرجان كان السينمائي في دورته الحادية والستين، ويشارك عدد كبير من مشاهير الفن والرياضة في المهرجان الذي يستمر اثني عشر يوما، وتقود المهرجان هيئة تحكيم يترأسها الممثل والمخرج الأميركي شون بن.

ويستضيف المهرجان من عالم الرياضة كلا من الملاكم الأميركي مايك تايسون الذي شكلت حياته مادة فيلم يشارك في المهرجان، ولاعب كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا الذي صور المخرج أمير كوستوريتسا فيلما وثائقيا عن حياته.

وفي تعليقه على التنوع ضمن مهرجان كان، قال المخرج الفرنسي كلود لانزمان أثناء حفل الافتتاح إن الإنسانية واحدة، وليس هناك إلا سينما واحدة، مضيفا أن أهمية هذا المهرجان تكمن في ربطه بين طرفي الطيف السينمائي.

أفلام تتنافس لنيل الجوائز
وتشارك السينما الأميركية بعدد من الأفلام، وتلعب الممثلة أنجلينا جولي، دورا مهما في فيلم تشينجلينغ (تبادل)، الذي سيعرض للممثل والمخرج الأميركي كلينت إيستوود يوم 20مايو/أيار.

وسيحضر كذلك كل من بنيسيو دل تورو الذي يجسد شخصية الثائر أرنستو تشي غيفارا في فيلم تشي، للمخرج ستيفن سودربرغ، والممثلة بنيلوبي كروث وسكارليت جوهانسون.

كما تشارك السينما الفرنسية بثلاثة أفلام يعرض أولها يوم الجمعة ويحمل عنوان كونت دو نويل (قصة عيد الميلاد) للمخرج أرنو ديبلوشان، وتلعب دور البطولة فيه الممثلة كاترين دونوف، وهو يروي قصة عائلة مضطربة يعاني ابنها حرمانا عاطفيا، بالإضافة إلى أفلام أخرى.

ويخوض المخرج البرازيلي فرناندو ميرلس السباق لنيل السعفة الذهبية بفيلمه الجديد المقتبس عن رواية العمى التي تناولت انتشار وباء يصيب بالعمى، للكاتب البرتغالي جوزيه ساراماغو.

وجوه جديدة
يحضر المهرجان سينمائيون شبان، من أمثال الأرجنتينيين بابلو ترابيرو ولوكريسيا، والصيني جيا جانغكي، والفلبيني بريلانتي مندوزا، والأميركي تشارلي كوفمن.

يذكر أن بعض المشاركين في المنافسة سبق أن فاز بسعفة ذهبية أمثال أتوم إيغويان عن فيلم أدوريشن (عبادة) وفندرز عن فيلم ذي باليرمو شوتينع، والشقيقين داردين اللذين فازا بالسعفة الذهبية سنة 1999 و2005 عن فيلم صمت لورنا.
 

المصدر : الفرنسية