ملصق دعائي للمسرحية عام 1989 (الجزيرة نت)

توفيق عابد-عمان

يستعد الفنان زهير النوباني لإعادة عرض مسرحيته بعنوان "البلاد طلبت أهلها" التي قدمها عام 1989، وذلك بأسلوب جديد ورؤية فنية جديدة، تضم مشاهد جديدة تشمل مرحلة اتفاق أوسلو وعودة السلطة الفلسطينية حتى الآن.

وقال النوباني للجزيرة نت إنه يخطط  لعرض المسرحية بحلتها الجديدة ضمن فعاليات القدس عاصمة للثقافة العربية عام 2009، وفي مهرجانات عربية أخرى، مضيفا أنه سيخرج المسرحية مستعينا بمخرجين منفذين، وسيكتب إضافات مستوحاة من مشاهدته للواقع الفلسطيني، منذ عودته إلى فلسطين عام 1995 بعد غياب دام 28 عاما.

الفنان زهير النوباني (الجزيرة نت)
عمل درامي واستعراضي
وتتناول المسرحية التي كتبها الشاعر والأديب الراحل عبد اللطيف عقل مسيرة الشعب الفلسطيني، والمراحل التي مرت بها قضيته من خلال قصة قرية "أم الزيتون" التي ترمز لفلسطين.

ويمثل شخوص المسرحية مختلف شرائح الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، بعضها بقي متواجدا على أرضه مثل أبي العز الذي يمثل الإنسان الوطني الصادق الذي يحب أرضه وأهلها، ولم يغادرها إلا مرة واحدة  للمشاركة في احتفالية أقامها نادي الصداقة الفلسطينية الأميركية في نيويورك، ثم عاد حاملا استياءه من الواقع العربي والفلسطيني في الخارج.

وشخصية جفرا، المرأة الفلسطينية التي تصفها المسرحية بالصفاء القلبي، كما تصف شخصيات ربحي وأبا ربحي ووليفة، بأنهم نماذج لفلسطينيين غادروا بحثا عن الرزق فأصبحوا أغنياء، ونسوا فلسطين وغرتهم الأرصدة والمظاهر المزيفة.

المصدر : الجزيرة