دعوة أكاديمية بالقاهرة لفهم الذات قبل الحوار مع الآخر
آخر تحديث: 2008/5/2 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/2 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/27 هـ

دعوة أكاديمية بالقاهرة لفهم الذات قبل الحوار مع الآخر

مؤتمرات الحوار بين حقيقة الإملاء وصعوبات الالتقاء (الجزيرة نت-أرشيف)

 بدر محمد بدر-القاهرة
 
شارك حشد من الخبراء والسياسيين والأكاديميين والدبلوماسيين في مؤتمر حول حوار الحضارات الذي عقد بجامعة القاهرة أمس الأربعاء.
 
ودعت نائب مدير مركز الدراسات الأوروبية بجامعة القاهرة الدكتورة هبة رؤوف عزت المسلمين المعنيين بقضة حوار الثقافات إلى ضرورة فهم دينهم أولا قبل معرفة الآخر.
 
وقالت الدكتورة هبة أمام المؤتمر "نحن نعاني اليوم من الإملاء وليس الحوار"، مضيفة أن اختراع الحروب الوقائية والنزاعات المسلحة هو الذي أجهض وأثر على السلم والحوار الدوليين.
 
ولفت السفير وائل أبوالمجد نائب مساعد وزير الخارجية المصري إلى أن العالم الغربي يشهد حاليا زيادة الخوف من الإسلام والتمييز والتهميش وتكرار الإساءة والكراهية لأديان ومعتقدات الآخرين.
 
أماالعالم العربي  فيشعر -حسب قوله- بالارتياب والاستهداف والتنميط من قبل الغرب, ودعا الغرب للانفتاح وليس فقط للتحاور.
 
وأعربت الدكتورة ثناء إسماعيل وكيل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة عن أسفها من أن التقدم التكنولوجي في مجال الاتصالات والإعلام أسهم في نشر السب والإهانات بدلا من التحاور.
 
وأكد حسين زماني المستشار الثقافي لسفارة إيران في القاهرة على ضرورة العلاقات الودية ولكن بضوابط, منها الاحترام وعدم التدخل في شؤون الدول، وتبادل العلوم والإفادة منها لتحقيق التنمية, ومن ذلك الاستخدام السلمي للطاقة النووية.
 
الصراع في المنطقة
وتطرق عدد من المشاركين في المؤتمر إلى الصراع العربي الإسرائيلي وأثره على الحوار، واعتبر سفير فلسطين بالقاهرة بركات الفرا أن من أهم معوقات الحوار شعور المسلمين والعرب بالقهر والاضطهاد بسبب المعايير الغربية المزدوجة, مضيفا أنه لولا مساندة الغرب لإسرائيل لما مارست يوميا التهجير والإبادة للشعب الفلسطيني.
 
ودعا نائب السفير الهولندي في القاهرة لويس بايت الحكومات لحل الصراع العربي الإسرائيلي وغيره من النزاعات المسلحة, وأشار إلى أن العلاقات الأوروبية العربية تشهد حوارا يوميا عمليا مستمرا.
المصدر : الجزيرة