حصلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أمس على ست جوائز بوليتزر تقديرا لتغطيتها قضايا مختلفة أبرزها ملف قدامى الحرب الأميركيين وحادث إطلاق النار العام الماضي في جامعة فرجينيا.

وعزا مجلس الجائزة فوز واشنطن بوست بهذا العدد من الجوائز وعلى رأسها جائزة "الخدمة العامة" المرموقة إلى "فضحها سوء معاملة قدامى المحاربين المصابين في مستشفى وولتر ريد ما أثار حملة قومية أثمرت عن إصلاحات اتحادية.

وفازت الصحيفة أيضا بجائزة السبق الصحفي عن تغطيتها حادث قتل أحد الطلاب في جامعة فرجينيا في أبريل/نيسان من العام الماضي 32 من زملائه بإطلاق رصاص قبل أن يقتل نفسه.

كما فازت الصحيفة الأميركية البارزة بجائزة التقرير الدولي لنشرها سلسلة مقالات عن الشركات الأمنية الأميركية الخاصة التي تعمل في العراق، وكذلك على جوائز التقرير الوطني والتحقيق والتعليق الصحفي.

ومنذ تأسيس هذه الجائزة قبل 92 عاما، فازت صحيفة وحيدة هي نيويورك تايمز بأكبر عدد من جوائز بوليتزر بحصولها على سبع جوائز معظمها عن تغطيتها أحداث سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة الأميركية.

فائزون آخرون
وحصلت نيويورك تايمز هذا العام على جائزة التقرير التحقيقي عن تغطيتها لما أثير بشأن مواد سامة في المنتوجات الصينية المستوردة.

وعن فئة تصوير الأخبار العاجلة فازت وكالة رويترز عن صورة لمصور تلفزيوني ياباني قتل خلال مظاهرة في ميانمار.

وأعلنت جوائز بوليتزر السنوية للعام الثاني والتسعين في مجالات الصحافة والرسائل والدراما والموسيقى في جامعة كولومبيا بمدينة نيويورك.

ويمنح الفائز بالخدمة العامة جائزة ذهبية فيما يتلقى الفائزون في الفئات العشرين المتبقية مبلغ عشرة آلاف دولار.

أما جائزة هذه السنة للكتابة الإبداعية ففاز بها الكاتب الأميركي الدومينيكاني غونو دياز عن روايته "حياة أوسكار وو القصيرة والرائعة".

ووجه تنويه خاص إلى الموسيقي بوب ديلان لـ"أثره العميق في الموسيقى الشعبية والثقافة الأميركية" من خلال تأليف موسيقي غنائي يتسم بالشاعرية.

وتتألف لجنة بوليتزر من رئيس جامعة كولومبيا لي بولينغر وحوالي عشرين فائزا سابقا بالجائزة من صحافيين وأكاديميين.

المصدر : وكالات