أفادت رئيسة مجلس إدارة الرقابة السينمائية في سنغافورة أمي تشوا أن الرقابة قررت حظر عرض أربعة أفلام وثائقية في مهرجان سنغافورة السينمائي الدولي، لأنها تتناول ما يسمى بالإرهاب ومسلمين مثليين كما تحتوي على مشاهد مبالغ فيها من الانحراف الجنسي.

وأوضحت تشوا لصحيفة ستريتس تايمز الناطقة باسم الحكومة أن بين الأفلام التي تم حظرها فيلمًا بعنوان "العرب والإرهاب" وآخر بعنوان "ديفد المنتقم".

وحسب ما جاء في موقع المهرجان على الإنترنت فإن فيلم "العرب والإرهاب" وثائقي مدته 135 دقيقة، وهو عبارة عن سلسلة من المقابلات أجريت مع أكاديميين وصناع سياسة أميركيين وفصائل سياسية شرق أوسطية، لعرض أرائهم المختلفة عن الإرهاب.

أما فيلم "ديفد المنتقم" فهو يصور حياة سويسري يدعى ديفد روبيه ترك موطنه للانضمام إلى مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

والفيلم الثالث هو "الجهاد من أجل الحب" الذي يقدم مقابلات مع مثليين من الرجال والنساء في المجتمعات الإسلامية، أما الفيلم الرابع الذي تم حظره فهو وثائقي ياباني يدعى "باكوشي" يتناول تقليدا جنسيا يمارس في اليابان يتضمن مشاهد عنف مبالغ فيها.

وبدأ مهرجان سنغافورة السينمائي الدولي أمس الجمعة، ويستمر حتى 14 من الشهر الجاري.

يذكر أن سنغافورة تحاول تغيير الصورة المعروفة عنها، بأنها دولة محافظة، كما تسعى لجذب الزوار بإقامة أندية قمار وتنظيم سباق ليلي من سباقات "الفورمولا 1" للسيارات، إلا أن جماعات حقوق الإنسان ما زالت تنتقدها بسبب القيود التي تفرضها على حرية التعبير وعلى وسائل الإعلام.

المصدر : رويترز