مهرجان خطابي نصرة لفلسطين بالكويت
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن قائد عصائب أهل الحق: على القوات الأميركية أن تستعد لمغادرة العراق
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ

مهرجان خطابي نصرة لفلسطين بالكويت

من اليمين إبراهيم مهنا والشيخ أحمد القطان ووليد الطبطبائي وناصر الصانع (الجزيرة نت)

جهاد سعدي-الكويت

نظمت لجنة القدس التابعة للاتحاد الوطني لطلبة الكويت مهرجانا خطابيا ضمن فعاليات أسبوع الأقصى الخامس الذي تقيمه اللجنة سنويا.

وشارك في مهرجان فرع الجامعة الاثنين الشيخ أحمد القطان وكل من النواب السابقين ناصر الصانع وجمعان الحربش ووليد الطبطبائي إضافة إلى الدكتور إبراهيم مهنا ورئيس اتحاد الطلبة عبد العزيز الصقعبي.

وقال الشيخ القطان إن واجب النصرة لأهل غزة وفلسطين يعتبر من أكبر الواجبات التي يتعين القيام بها اليوم.

ووجه القطان نقدا لاذعا للوزراء الذين جلسوا وطبعوا على حد وصفه مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني على خلفية زيارتها الأخيرة للدوحة، مؤكدا أنهم "لا يمثلون الخليج ولا الأمة العربية ولا الإسلامية".

كما شدد النائب السابق الدكتور ناصر الصانع على ضرورة التفريق بين المواقف السياسية للقيادة الفلسطينية التي أيدت احتلال الكويت وبين الشعب الفلسطيني المجاهد، فالقضية الفلسطينية "قضية وقف إسلامي وهي من الثوابت الأساسية للأمة".

وقال إن الحصار على غزة يشارك فيه الاحتلال إلى جانب "عرب وفلسطينيون ممن رغبوا عن خيار الشعب الفلسطيني وتنكروا للمقاومة" منتقدا موقف قيادة السلطة من رفض الحوار ولئم الصف الفلسطيني.

من جهته اعتبر النائب السابق الدكتور وليد الطبطبائي أن فلسطين اليوم تدفع ثمن خيارها الديمقراطي، والشعب يعاقب على تحديده لمصيره مشبها غزة بالسجن الكبير الذي لا تتوفر فيه حتى متطلبات العيش الأولية المتوفرة في سجون الجنائيين والمجرمين.

واستعرض الطبطبائي قصصا مما قال إنها "قصص بطولة وعز وفخار" عن أهل غزة نقلها وعاينها الوفد الكويتي الذي زار غزة وقدم مساعدات عينية وطبية عاجلة لكسر الحصار.

مجسم تمثيلي يظهر الحصار الذي يحيط بفلسطين (الجزيرة نت)
عقاب جماعي
من جهته اعتبر النائب السابق الدكتور جمعان الحربش أن ما يجري في فلسطين وغزة ما هو إلا "عقاب أميركي صهيوني على اختيار الشعب الفلسطيني للجهاد والمقاومة والشرفاء ممثلين عنه".

وقال الحربش إن أميركا التي تدعي الديمقراطية المزعومة وتطالب بنشرها سقطت في امتحان الديمقراطية الفلسطينية وكشفت عن أنيابها الحقيقية، معتبرا التصرف الأميركي حيال نتائج انتخابات فلسطين ما هي إلا "رسالة للمنطقة أن الخيار الشعبي للإسلاميين مرفوض وغير مرحب به أميركيا".

وفي إطار المشاركة في المهرجان وجه الدكتور ابراهيم مهنا عضو رابطة علماء فلسطين رسائل من الشعب الفلسطيني للاحتلال مفادها "إننا صامدون وباقون ومتمسكون بحقنا في الجهاد والمقاومة" وللشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم أننا "بدعمكم ومؤازرتكم وتفاعلكم معنا نزداد منعة وقوة وصبرا".

وفي كلمته أكد رئيس اتحاد الطلبة عبد العزيز الصقعبي أهمية التحرك الرسمي العاجل لرفع الحصار عن غزة ونصرة القضية المركزية للأمة، مطالبا بالتأسي بالسلطان عبد الحميد الذي رفض مبدأ التنازل عن أي شبر من أرض فلسطين.

وتعهد الصقعبي بدوام تضمين قضية فلسطين والقدس في جميع مناشط الاتحاد واهتماماته، مؤكدا أهمية إرجاع الاعتبار لفلسطين بوصفها "قضية أمة وليست قضية شعب بعينه".

ويتضمن الأسبوع الذي يقام تحت شعار "فلنشعل قناديل صمودها" ويستمر من 28 أبريل/نيسان إلى الثالث من مايو/أيار 2008 على معرض للصور وندوة "غزة ألم وأمل" ومحاضرة بعنوان "وحملها الإنسان" وأخرى "علو الهمة لنصرة قضية الأمة" إضافة لمسرحية "تايه في العتمة". ويختتم الأسبوع بمهرجان للأنشودة بمشاركة نخبة من المنشدين.

المصدر : الجزيرة